كاتب مصري يكشف شطحات نوال السعداوي وتطاولها على الأديان ومعتقدات المجتمع

3

“خاص-وطن” في مقال له بصحيفة ، انتقد الكاتب المصري الدكتورة بسبب ما اعتبره عدم احترامها لعادات وتقاليد ومعتقدات ملايين المصريين.

 

وتساءل الديب في مقاله “شطحات نوال السعداوي” بالصحيفة المصرية مساء الإثنين “إلى متى ستستمر الدكتورة نوال السعداوى لا تحترم عادات وتقاليد ومعتقدات ملايين المصريين على اختلاف دياناتهم، وتصر على شططها وشطحاتها وتطاولها، متحدية كل قناعات المجتمع، وكأنها تتعمد السير على مبدأ (خالف تعرف) فى تطاول واضح وصريح على ومعتقدات المجتمع، لا علاقة له بحرية الإبداع.”

 

وقال الديب “فمنذ أيام خرجت علينا السيدة العجوز، مطالبة بـ”تقنين الدعارة” ووضعها تحت إشراف الحكومة بشكل قانونى يسمح للعاهرات بممارسة الفحشاء فى العلن، بدلاً من ممارستها فى الخفاء، مع () مدعية أن كل الأديان قد أحلته، وأنه قد يصبح علاجًا لكثير من المشكلات.”

 

وأضاف الكاتب المصري “والغريب أن هذه ليست المرة الأولى ولا المائة التى تمارس فيها السعداوى شطحاتها، فقد سبق لها الدفاع عن وشذوذهم، ودعت لأن يقرن اسم الشخص باسم (الأم والأب معًا) وليس الأب فقط، مؤكدة أنها من الممكن أن تسمى ابنها (عاطف نوال شريف) وأطلقت ابنتها على نفسها بالفعل اسم (منى نوال حلمى). كما لا تؤيد السعداوى الزواج بورقة، ولا تمانع فى أن تكون هناك علاقة كاملة بن الجنسين دون عقد يربطهما، معتبرة أن عقد الزواج وثيقة شراء للمرأة، وضد زواج الرجل بأكثر من امرأة.”

 

وتابع “كما ترى، أن بصورته الحالية (عادة وثنية) وأنه بإمكانها الحج من شرفة مكتبها.. وترى أن صلاتها هى كُتبها.. وأن سعيها للعدل والحرية هو تقربها من الله.. وترى أنه لا يجب التقيد بالكتب السماوية لأنها ثابتة، وإذا تعارضت نصوصها مع مصلحة الشعب، فيجب تغليب مصلحة الشعب. كما دعت السعداوى إلى إسقاط البند المتعلق بالدين فى الدستور المصرى، وعارضت قطع يد السارق، ورفضت ختان الذكور، ودعت للإعتراف بالأبناء غير الشرعيين، وأن يكون توريث المرأة والرجل بالتساوى وليس وفق الشريعة.”

 

وواصل الكاتب المصري سرد شطحات السعداوي قائلا “كما تجرأت السعداوى منذ سنوات على الآيات القرآنية، رافضة كلمة “هو” فى الآية التى يستهل الله بها سورة الإخلاص، وكتبت “قل هى الله أحد”. كما أثارت روايتها (الإله يقدم استقالته فى اجتماع القمة) ضجة، بعد سبها للذات الإلهية، والأنبياء، والملائكة، واتفاقها مع معتقدات اليهود، حيث زعمت أن سيدنا موسى فى حواره مع ربه، يقرر أن اليهود شعب الله المختار، وأن الله وعد اليهود بأرض من النيل إلى الفرات، وأن الفلسطينيين لا حق لهم فى أرض، وأن نبى الله موسى خاطب ربه معارضًا كل المحاولات لإقامة دولة للفلسطينيين، وسجل اعتراضه على مكاسب المصريين فى الصراع مع إسرائيل وتحرير سيناء.كما استمرت السعداوى فى شطحاتها فى روايتها (سقوط الإمام) التى صدرت منذ أكثر من 20 عامًا وتم ترجمتها إلى 14 لغة، حيث احتوت على عبارات تسيء للعقيدة وإساءات بالغة للإسلام.”

 

وبحسب الكاتب المصري فإنّ السعداوي فى كتابها (أوراقى حياتى) سألها صديقها النصرانى: أتؤمنين بالله يا دكتورة نوال؟.. فقالت: منذ الطفولة يدور السؤال فى رأسى، أخاف أن أقول (لا أؤمن) وإذا قلت أؤمن، أخشى ألا أكون صادقة. وقالت أيضًا فى ذات الكتاب: (لتذهب وزارة الصحة إلى الجحيم، لا أريد أن أبقى فيها ولا أريد السفر، كل ما أريد هو أن أحاجج الرب كما حاججه سيدنا أيوب، عندى من الصبر ما كان عنده ويزيد). كما سخرت السعداوى من شعائر الإسلام قائلة: (الله يرحم رابعة العدوية، لم تكن تحج أو تصلى وكانت ضد الشعائر، وكانت تقول “الله هو الحب” إنما “مش الله أروح الكعبة وأبوس الحجر الأسود.. إيه ده.. أنا عقلى لا يسمح أن ألبس الحجاب وأطوف هذه وثنية.. الحج هو بقايا الوثنية)”.

 

وختم الكاتب المصري صبري الديب مقاله بالقول “ولعل السؤال الذى يطرح نفسه الآن، هل ما تكتبه نوال السعداوى طوال السنوات الماضية، والتى يتضمن تطاولا وإساءات صريحة للأديان والمعتقدات والعادات والتقاليد، من الممكن قبوله تحت مبدأ () ولا يجب أن يحاسب عليه كاتبه، أم أن للإبداع خطوط حمراء يجب أن يتوقف عندها الكاتب؟.”

 

قد يعجبك ايضا
3 تعليقات
  1. الاتجاه المعاكس يقول

    الرجاء ارجاعها القبر… خروج هاذهي الجنيه الخبيثه خطر على البشر

  2. السبيعي يقول

    هذا الكائن الغريب اللي اسمها نوال السعداوي لاتنتمي لفصيلة البشر هاذي من فصيلة الحشرات والبكتيريا لعنة الله عليها حتي وجهها اصبح مسخ سبحان الله من كثر ماتطاولت علي رب العزه والجلاله سبحانه ستذهبين ياحقيره الي جهنم وبأس المصير بأذن الله

  3. ايمن طايل يقول

    من تكون هذه المرأه التي صدعتمونا بافكارها و اراءها انها بلا فكر او عقل لاتريد الا ان تدخل علينا بافكارها و خزعبلاتها اذن اذا كانت ترفض ايه شريعه او دين فلتستن هي شريعه او دين علي هواها و نحن نتبعها دون تردد او تفكير و لتلغي ايه قوانين لا تراها نافعه وتستن ايضا القوانين فلتقف تلك المرأه عند حدودها ان تلك المرأه تنشر الفتنه بين الناس فرجاء اوقفوا نشر هذا الهذيان يا قوم اليس منكم رجل رشيد

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.