إذا رأيت شخصاً يضع “دبوساً” على صدره فهذا هو السبب!

كتعبيرٍ منهم عن رفضهم لكافة أشكال العنف والكراهية ضد المهاجرين واللاجئين والأجانب في البلاد، وضع آلافُ البريطانيين “دبوس أمان” على ملابسهم؟

وتفشت هذه الحملة بقوة على مواقع التواصل الاجتماعي مطالبةً الناس بارتداء الدبوس خاصةً بعد تزايد نشاطات الحزب اليميني المتطرف وزيادة النشاطات المطالبة بطرد الأجانب من البلاد.

وكانت سيدة أمريكية تُقيم في بريطانيا تُدعى “أليسون” هي من طالبت بهذه الفكرة كرمز تضامني ضد العنصرية.

وقالت أليسون: “الجميل في الموضوع هو عدم اضطرار الناس لشراء شيء يحمل كلمات أو شعارات سياسية، فالجميع يمتلك دبوساً يمكن من خلاله الإعلان أن هؤلاء الذين يواجهون بالأحكام العنصرية والكراهية ليسوا وحدهم، وأن لديهم الحق بالوجود في بريطانيا”.

وتعتبر فكرة الدبوس مستوحاة من حملة أسترالية ضد “الإسلاموفوبيا” التي ظهرت بعد حادثة إطلاق نار في سيدني عام 2014م، حيث انطلقت الحملة تحت شعار “سأركب معك”.

وبعد الإعلان عن نتائج الاستفتاء على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في تاريخ 23 يونيو الماضي أو ما يُعرف بـ “بريكسيت”، سجلت بريطانيا ارتفاعًا ملحوظًا في نسبة الكراهية والجرائم ضد المهاجرين والأجانب.







 

قد يعجبك أيضاً

تعليقات

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

تابعنا

الأحدث