بَدَت “”، التي تتولى اليوم منصب ، وهي مرتبكة أثناء ظهورها لأول مرة أمام صحفيين في داونينج ستريت.

 

وسعت “ماي” التي تتسلم اليوم رئاسة الحكومة البريطانية خلفا لديفيد كاميرون، لتسجيل هذه اللحظة التاريخية، لكنها لم تنجح إلا من المحاولة الثانية، إذ عند خروجها من باب مكتبها الجديد لوحت لعدسات الكاميرات ثم مضت إلى اليمين، لكنها سرعان ما أدركت أنها ذهبت بالاتجاه الخطأ، فعادت لتكرر محاولتها الاستعراضية، لكن هذه المرة في الاتجاه الصحيح حيث كانت سيارة تنتظرها لتقلها إلى مجلس العموم.

 

وكان رئيس الوزراء البريطاني السابق قد أعلن عن تقديم استقالته من منصب رئيس الوزراء بعد أن قرر معظم البريطانيين في عام الشهر الماضي خروج بلادهم من .