لهذا السبب لن يتبنى  “داعش” هجوم أتاتورك لقد تعلم الدرس جيداً ولا يريد الوقوع بالفخ

1

قالت المحللة السياسية، ميا بلوم، مؤلفة كتاب “الموت في سبيل القتل،” إن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو ما يُعرف بـ”،” لن يعلن تبنيه الهجوم الذي استهدف في إسطنبول الثلاثاء.

 

وقالت بلوم  في مقابلة أجرتها معها شبكة “سي ان ان” الأمريكية, “هذا الهجوم مختلف عن الهجمات التي وقعت في سان بيرناردينو أو أورلاندو حيث أن ما حدث في تلك المناطق يحمل بصمات داعش (بصورة واضحة) ونحن نعلم أن التنظيم يتعمد عدم اعلان تحمل مسؤولية الهجمات في وذلك لأنهم تعلموا الدرس من العام 2003.”

 

وأوضحت بلوم: “تنظيم في العراق الذي انبثق عنه تنظيم داعش كان يديره أبومصعب الزرقاوي وعندما وجه كل تلك التفجيرات الانتحارية في تركيا العام 2003 أدى إلى ردة فعل سلبية هائلة ضده وضد التنظيم بعد التسبب بقتل مسلمين أكثر من أجانب.”

 

وأضافت: “رد فعلي الأول بعد الهجوم كان النظر إلى المحللين والخبراء الأمنيين الذين بدأوا بربط هذا الهجوم بعملية بروكسيل، وقلت، حسنا نعم استقل (المهاجمون) سيارات تكسي، ولكن ما يختلف عن بروكسيل وهو أقرب إلى الهجوم الذي تعرض له مطار في روسيا في يناير/ كانون الثاني العام 2011، حيث استهدف المهاجمون أيضا مبنى القادمين وبالتحديد منطقة القادمين على الرحلات الدولية.”

 

وتابعت: “استهداف ذلك بالتحديد يعني أن المهاجمين أرادوا أن يكون من بين الضحايا مسافرين أمريكيين أو كنديين أو بريطانيين، وعوضا عن ذلك فإن من القتلى كانوا من بين المسلمين ومنهم سعوديون وأتراك، وعليه هذا لم بكن الهدف الذي توقعوه.”

قد يعجبك ايضا
  1. hassan يقول

    هولای عملای المخابرات الصهیونیه.کما کانت القاعده.هل فجروا او قتلوا فی ایران او اسرایل وهذا اکبر دلیل علی تزاوجهم.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.