“فيديو”: مصطفى بكري يطالب بفرض ضرائب على فيس بوك وغوغل لدعم ميزانية الدولة

2

“خاص- وطن”-  ذكرت تقارير إعلامية أن البرلمان المصري  يبحث إعداد قانون يحمي حق الدولة في إعلانات الفيس بوك والغوغل، مشيرة إلى ضرائب متوقعة على الفيس بوك والغوغل.

 

وقال عضو البرلمان المصري إن محركي البحث العملاقيين، يسوقان للإعلانات ويجنيان المليارات، دون دفع ضرائب للدولة المصرية،

 

وأضاف بكري خلال مداخله هاتفية لبرنامج ساعة من مصر على شاشة الغد، أنه يجب أن تكون هناك إجراءات محددة لتوحيد مشروع القانون بفرض ضرائب على شركات وجوجل، للتوصل إلى وضع رؤية شاملة للتعامل مع تلك الأمور، لافتا إلى أن ذلك الأمر سوف يعود بفائدة كبرى على ميزانية الدولة وتوفير العملة الأجنبية.

 

وبرر المصدر إلى أن “إسبانيا ودول أخرى داهمت مكاتب هذه الشركات للتحقق من حساباتها، وفي مصر لا يوجد حتى اللحظة ضابط قانوني يضمن تحصيل حق الدولة من ضرائب ودمغات على هذه الإعلانات أسوة بإعلانات الصحف الورقية والقنوات التلفزيونية”.

 

وأكد مصطفى أن “مواقع التواصل الشهيرة أدت إلى تدهور الصحافة والإعلام، وفتحت سوق الإعلان دون مراعاة الحقوق”.

 

بدورها دعت غادة صقر “نائبة مصرية”، إلى دراسة الأمر بجدية، والبحث عن آلية تقنية تضمن القدرة على تطبيقه، كون إمكانيات التهرب واردة بشدة فيما يتعلق بالتكنولوجيا الحديثة، على حد تعبيرها.

 

وفى هذا السياق، أكد مسئول بوزارة المالية أن قانون القيمة المضافة الجديد، يتضمن نصا يخضع كافة الخدمات المقدمة فى مصر إليكترونيا للضريبة، حتى لو كانت مقدمة من الخارج.

 

أما فيم يتعلق بضريبة الدمغة على الإعلانات فهى مطبقة على أى نوع من أنواع الإعلانات المقروءة والمسموعة والمرئية والإليكترونية، وتتحملها الشركات المعلنة نفسها، أيا كانت الوسيط الإعلاني.

قد يعجبك ايضا
  1. وعد السماء آت يقول

    أخ منك ياشرذمة السيسي ايه رأيك تخلي المصريين يدفعون ثمن الهواء ربع جنيه عن كل يوم تنفس مش بعيد عن كده حكوكه ائصدي حكومة احه

  2. الشربينى الاقصرى يقول

    مصطفى (بقرى) الخالى من (الضمير) والملقب
    فى الاوساط الشعبية المصرية بلقب
    (محجوب عبد الدايم) فى فيلم القاهرة 30.
    هذا(المصيطفى) فقد جميع أدواره فى الحياة
    العامة والخاصة ولفظه الاعلام والاعلاميون
    فى مصر وخارجها فماذا عساه ان يفعل سوى
    ان يمسك (الميكرفون) فى قاعة مجلس النواب
    وهات يانهيق وهات يانواح فى اى كلام مباح
    او غير مباح الى يؤذن ديك القاعة وعندها يتذكر
    ان الصباح قد لاح فيفقد الكلام ويقول كما كانت
    تقول شهرزاد لمولاها الملك شهريار :
    مولااااااااى.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.