الشيخ “السديس” يشارك في تنظيف ساحات المسجد النبوي في المدينة المنورة

0

(وطن – خاص – وعد الأحمد) شارك الشيخ “” في في المدينة المنورة مع عدد مع موظفي رئاسة الحرمين.

 

وأظهر شريط فيديو تداوله مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي الشيخ السديس وهو يمسك بممسحة طويلة ويدفع بالماء إلى مصرف جانبي في أرضية الحرم.

 

ودشّن مغردون على “تويتر” وسماً بعنوان (السديس يشارك في تنظيف الحرم ) حفل بالتعليقات المثنية على هذه الخطوة من شخصية دينية بحجم الشيخ السديس، وفيما رأت “ضـــــي القمر” أن “هذا العمل زاد الشيخ السديس شرفاً فهو بيت ملك الملوك” قالت “إيمان محمد”: “خدمة بيوت الله شرف فكيف ببيت الله الحرام”.

 

أما صاحب حساب “قروب بصمة الخير” فعلّق: “هذا هو الرجل الذي من حقه أن نفتخر به”. وعقّب فداء السديس:”تخيلوا لو أن محمد بن راشد هو من قام بالتنظيف مع العمال هل سيغفلون عن مدحه”.

 

ورأى عبد العزيز البشري أن “هذا العمل ليس بمستغرب على الشيخ السديس الذي تواضع فرفعه الله وجعل له القبول” واستدرك :”نحسبه كذلك ولا نزكي على الله أحد” .

 

وانتقد البعض هذا العمل ورأوا فيه شبهة رياء فرأى waheed_culé أن “من يملك الملايين هل يُمكن أن يمسك مِكنسة) وقال فجر: “وين الغريب العمال ينظفون يومياً ولا أحد استغرب” وتابع:” له الفخر بتنظيف الحرم وليس العكس”.

 

ويُذكر أن الشيخ السديس هو الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي. وإمام وخطيب المسجد الحرام بمكة المكرمة. حصل على شهادة من المعهد العلمي “الرياض” بتقدير “ممتاز”.

 

وفي عام ١٩٨٣ أتم السديس دراسته العليا بالجامعة حيث حصل على شهادة في الشريعة، ثم بعدها على الإجازة من الجامعة الإسلامية “محمد بن سعود” سنة ١٩٨٧.

 

ونال بعد ذلك الدكتوراه في الشريعة الإسلامية سنة ١٩٩٥ من جامعة “أم القرى”. كما نال جائزة “الشخصية الإسلامية للسنة” في الدورة التاسعة لجائزة دبي الدولية للقرﺁن الكريم” سنة ١٩٩٥.

 

وعُرف عبد الرحمن السديس بالنبرة الخاصة في صوته التي تخشع معها الأفئدة وتجويده الممتاز للقرﺁن الكريم.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.