القرضاوي في حوار مثير: هذه قصة زواجي من أسماء بن قادة

1

 

قال إنه لا نهضة لهذه الأمة دون الإسلام، مشيرا الى أن كل البلاد الإسلامية من المحيط الهادي الى المحيط الأطلسي تريد أن تُحكم بالإسلام.

 

وأضاف القرضاوي في الحلقة الثانية والعشرين من برنامج “مراجعات” أن الله أنزل لهذه الأمة القرآن ليحكم بينها، مذكّرا بقول الله تعالى“ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون” و”فأولئك هم الفاسقون” و”فأولئك هم الظالمون”.

 

وذكّر القرضاوي بقول الشاعر القديم: ولو كان رمحا واحدا لاتقيته.. ولكنه رمح وثانٍ وثالثُ

 

وتابع القرضاوي غاضبا: “الذي يريد أن ينهض بهذه الأمة ، ينهض بها على أساس الإسلام، لأنها ليست أمة بعيدة عن الاسلام، أمة تقول لا إله إلا الله محمد رسول الله ، أمة رضيت بالله ربا وبالاسلام دينا وبالقرآن إماما وبمحمد نبيا ورسولا ، وعاشت على هذا الدين ، وحكمت به قرونا وأقامت حضارة انسانية ربانية عالمية كان لها دورها، جمعت بين الدين والدنيا والدعوة والدولة ، وبين الروحية والمادية، الفردية والجماعية، وأقامت توازنات في الحياة، وأعطت طل ذي حق حقه ، الفقير أعطته حقه، والضعيف أعطته حقه” .

 

وعن قصة لقائه بالفتاة الجزائرية أسماء بن قادة، قال القرضاوي: “إنها فتاة ردت بقوة على من هاجم الصحوة الاسلامية في مؤتمر عام ، وصفق لها الحضور، وجاء الصحفيون وأخذوا لها صورا، وفي المساء كانوا يرسلوننا الى الجامعات التي كان بها مساكن داخلية، وعُقد لقاء مع المحاضرين، واجتمعت مع الفتيات، اللائي سألنني: فضيلة الأستاذ: هل يصح أن يحب الرجل المرأة في الله، فقلت: إن كان هناك سبب فلا مانع، وقلت لهم: أحب الأخت زينب الغزالي في الله، لأنها من الناس الذين قامت في سبيل الله”.

13555617_1161457057209868_1211364530_o

وتابع القرضاوي: “أذكر أنهنّ قلن لي: نشهد يا أستاذ أننا نحبك في الله، فقلت لهم أسأل الله أن يكون حبكم لله، وأنا أيضا أحبكم في الله، وبعد اللقاء، قابلتني الأخت، فسألتها: أنتِ الأخت التي تكلمت في الصباح؟ قالت: نعم ،أنا أسماء بن قادة، قلت لها جزاك الله خيرا، لقد أثلجت صدورنا، والله إني مستريح لكلامك، أسأل الله أن يزيدك فضلا، قالت لعلك سُررت بكلامي يا أستاذ؟ قلت لها والله أنا في غاية السرور وأكثر من السرور، وأٍسأل الله أن يزيدك توفيقا، وقلت لها: أنت في أي كلية؟ قالت: أنا في كلية العلوم، قسم الرياضيات، قلت لها: أنا فاكر إنك في الشريعة أو اللغة العربية، وقلت لها أنت زي بناتي: عندي أربع بنات كلهن علوم، وواحدة اسمها أسماء، ولعلها في سنك تقريبا”.

13551078_1161457040543203_142716277_n

وتابع القرضاوي: “بعد خمس سنين راسلتها ،وبدأت تكلمني، فقلت لها : هل أنت قابلة للزواج مني؟ قالت: أنا لن أتزوج أحدا غيرك، فاتفقنا على الزواج وتزوجنا، وعشنا معا عدة سنوات، وكان بيننا توافق فكري كامل، ولكن المشكلة: اختلاف البيئة واختلاف الثقافات، واختلاف المفاهيم في بعض الِأشياء، وحدثت بعض المشاكل الصغيرة”.

13565404_1161457010543206_532774621_n

وتابع القرضاوي: “أنا لم أتكلم عنها بكلمة سيئة، وقلت إنها كانت موافقي لي ، وكنت موافقا لها، وكنا متفقين في كل شيء، ولكن بعض الأشياء هي التي جلبت علينا ما حدث”.

قد يعجبك ايضا
  1. عزالدين يقول

    ربي يجيب الخير و يهدينا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.