النظام السوري يشكل “الحشد الشعبي” ويستقطب “قوات الجليل” الفلسطينية إلى دير الزور

0

“خاص- وطن”- أصدر اللجنة الأمنية التابع للنظام السوري في ديرالزور، العميد محمد خضور، قراراً يفرض من خلاله الإجباري على موظفي الدوائر الحكومية، وتنظيمهم تحت مسمى “الحشد الشعبي”.

 

واستقطب النظام ميليشيا “قوات الخليل” الفلسطينية، وعدد من الفصائل الأجنبية التي تقاتل بمسميات طائفية، لترميم البنية العددية المتناقصة لقواتها العسكرية التي يتم استنزافها في معارك تنظيم الدولة الأخيرة.

 

ووفقاً لمصادر محلية فقد تم إبلاغ جميع الموظفين العاملين في دوائر الدولة الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و50 عاماً في مناطق سيطرة قوات النظام بديرالزور، بوجوب الانخراط في “الحشد الشعبي” تحت طائلة الفصل من الوظيفة حسبما ذكر موقع المدن.

 

المصدر ذاته أكد أنّ عدد من انتسب إلى “الحشد الشعبي” بلغ قرابة 180 شخصاً، من موظفي معمل الغزل والنسيج ومديرية الخدمات الفنية ومديرية الزراعة.

 

ويتم زج الموظفين بعد إخضاعهم لتدريبات عسكرية بسيطة في الجبهات الأمامية، لاستخدامهم كدروع بشرية، فيما يتم أخذ المدعومين منهم لحراسة بعض المنشآت الحكومية.

 

وفي محاولة أخرى لضم عناصر جديدة إلى قوات النظام السوري، وزجها في الخطوط الأمامية، أصدرت اللجنة الأمنية في ديرالزور عفواً على عشرات المعتقلين، بعد مساومتهم على القتال ضد التنظيم أو البقاء ضمن المعتقل.

 

وتم نقل المفرج عنهم من خارج ديرالزور من مطار دمشق إلى مطار مدينة القامشلي في محافظة الحسكة، ومنه إلى الأحياء الخاضعة لسيطرة قوات النظام في ديرالزور.

 

وفتحت قوات الأسد مؤخراً مقرات لقوات الجليل في حي القصور، والتي تم نقل عناصرها من العاصمة دمشق عبر الطيران المروحي وتم تزويد عناصرها بالسلاح والتي تكبدت خسائر بشرية في المعارك الدائرة جنوبي المدينة.

 

فقد قتل كل من الملازم شرف محمد عباس عبد الحميد، والملازم عصام عيسى عباس، من حملة الجنسية الفلسطينية.

 

يذكر أن النظام السوري استقطب أيضاً ميلشيا “شباب العودة” وهي حركة شبابية فلسطينية تم الإعلان عن تشكيلها في 14 أيار/مايو 2012 في دمشق، ويترأسها الأمين العام فادي فلاحة، وهدفها “التأكيد على حق العودة لكامل التراب الفلسطيني” بحسب ما جاء في بيانها التأسيسي.

 

من ناحية أخرى اعترفت الموالية للنظام بسقوط طائرة عسكرية سورية، بعد أن اضطرار الطيار إلى مغادرتها بسبب عطل أصابها، والبحث جارٍ عنه، حسبما أكدت وكالة الأنباء السورية “سانا”.

 

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري قوله إن طائرة مقاتلة تعطلت لدى تنفيذها طلعة تدريبية اعتيادية في المنطقة الشرقية، موضحا أنها أصيبت بعطل فني طارئ أدى إلى تعطل أجهزة القيادة وعدم إمكانية متابعة الطيران، ما دفع الطيار إلى مغادرة الطائرة بالمقعد المقذوف، المخصص للسماح للطيار بالهروب من طائرة مصابة أو طائرة أصابتها أعطال.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More