AlexaMetrics عطوان: فلينتظر الإسرائيليون المرعوبون أكثر من مئة ألف صاروخ وعدهم بها حزب الله | وطن يغرد خارج السرب

عطوان: فلينتظر الإسرائيليون المرعوبون أكثر من مئة ألف صاروخ وعدهم بها حزب الله

“خاص-وطن” قال الكاتب الفلسطيني عبد الباري عطوان “احيت دولة الاحتلال الاسرائيلي امس (الاحد) الذكرى العاشرة لحربها على لبنان في تموز (يوليو) عام 2006، حسب التقويم العبري، باطلاق العديد من التهديدات على لسان المسؤولين فيها باعادة لبنان 200 عام الى الوراء في حال اندلاع الحرب مرة اخرى وتعرضها لهجوم.”
وأضاف في مقاله الإفتتاحي بموقع رأي اليوم الإثنين “نفتالي بينيت، زعيم حزب البيت اليهودي المتطرف، طالب بأن تعد اسرائيل عقيدة قتالية جديدة مفادها ان يكون لبنان كله المستهدف بالعدوان، “لان لبنان يساوي حزب الله وحزب الله يساوي لبنان”، بينما هدد الجنرال فادي ايزنكوط القائد العام للجيش الاسرائيلي بتحويل لبنان كله الى “ضاحية جنوبية”.”
ورأى عطوان أنّ “مثل هذه التهديدات لا يمكن ان تصدر عن مسؤولين وقادة عسكريين لديهم ثقة كبيرة في النصر، وانما في حالة من الخوف والذعر، ويريدون ان يبثوا حالة من الطمأنينة في نفوس مستوطنيهم بعد الهزيمة الكبرى التي لحقت بهم وجيشهم قبل عشر سنوات.”
وتابع “فبعد عدوان استمر حوالي 33 يوما، استخدمت فيه كل اذرعها العسكرية الضاربة من طائرات حديثة ودبابات “الميركافا” ذات الشهرة القتالية العالية، ووحدات خاصة من المشاة، لم تستطع القوات الغازية التقدم كيلومترا واحدا داخل الاراضي اللبنانية بفضل صمود مقاتلي المقاومة الاسلامية اللبنانية.”
وأوضح رئيس تحرير رأي اليوم أنّه “صحيح ان القدرات الجوية الاسرائيلية نجحت في تدمير الضاحية، وبعض القرى والمدن في جنوب لبنان في اجراء انتقامي وحشي لتغطية فشل الحرب في فرض الاستسلام على المقاومين من مقاتلي “حزب الله”، ولكن من يزور الجنوب هذه الايام لا يجد اي اثر لهذه الحرب، مثلما يجد ارادة اقوى على المقاومة وردع اي عدوان اسرائيلي جديد.”

 

وأردف عطوان قائلا “السيد حسن نصر الله قال في احد خطاباته الاخيرة ان من سينتصر في الحرب القادمة هو الاكثر استعدادا للتضحية، ولا يخامرنا اي شك في ان الجانب العربي الاسلامي هو الاكثر استعدادا لتقديم الشهداء، تماما مثلما فعل في كل الحروب السابقة، وربما اكثر، لان الحرب القادمة ربما تكون الاخيرة والحاسمة، فهناك اكثر من مئة الف صاروخ تنتظر الاسرائيليين، ولن تكون هناك خطوط حمر، او خضر، او صفر، مثلما كان عليه الحال في المرة الماضية.”

 

وبحسب عطوان “فاذا كانت عملية فدائية واحدة نفذها شابان فلسطينيان في تل ابيب قبل بضعة ايام ادت الى احداث هزة في اوساط المستوطنين الاسرائيليين، وبثت الذعر في قلوبهم، فكيف سيكون عليه الحال لو بدأت الصواريخ تهطل كالمطر فوق رؤوسهم من مختلف الاوزان والاحجام والابعاد؟”

 

وزعم الكاتب والصحفي الفلسطيني الأصل أنّ “قوة المقاومة قبل عشر سنوات غير قوتها بعدها، وخبراتها القتالية مختلفة كليا، ثم ان هناك عقيدة قتالية قديمة متجددة، وهي انه لا يوجد هناك ما يمكن خسرانه اذا ما حمي الوطيس واشتعل فتيل الحرب.”

 

وأضاف “حاولت الطائرات والدبابات والزوارق البحرية الاسرائيلية تركيع قطاع غزة الذي لا تزيد مساحته عن 150 ميلا مربعا، وعندما شنت عدوانا استمر 55 يوما، فماذا حدث، هل رفع المقاومين في القطاع الرايات البيضاء، وهل تخلوا عن عقيدة المقاومة ورضخوا للضغوط الدموية وسلموا اسلحتهم؟”

 

وشدّد عطوان على أنّ “الاسرائيليون يعيشون حالة من الهلع والرعب، لانهم يدركون جيدا انهم الهدف المقبل للفوضى الدموية التي تسود المنطقة حاليا، وان حالة الامان والاستقرار التي يعيشونها حاليا زائفة ومضللة، علاوة على كونها مؤقتة وقصيرة الامد.”

 

وتابع “من يزور الجنوب اللبناني الشامخ بالعزة والكبرياء، مثل جباله وخضابه ووديانه، وتجول في مدنه وقراه، ويشاهد مقبرة دبابات الميركافا، الشاهدة على هزيمة الجيش الذي لا يقهر في متحف “مليتا”، يخرج بقناعة راسخة بان النصر قادم على هذه الغطرسة الاسرائيلية، بإذن الله.”

 

وختم رئيس تحرير رأي اليوم مقاله بالقول “فليهدد المذعورون الاسرائيليون مثلما شاءوا، وليحاولوا رفع معنويات مستوطنيهم المنهارة، فعندما تحين الساعة، ويتم قرع اجراس المعارك سيتوحد المسلمون والعرب جميعا خلف عقيدة واحدة، وهي القتال حتى النصر.”

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. يا حيف عبد الباري عطوان، لقد أصبح عبد خامئني عطوان ومن ذناب حسن الإيراني وبشار كبير مجرمي عالم اليوم ,ونسي أصله وأهله وفقد عقله واحترام كل من عرفه وأصبح نكره

  2. عفوا ..سقط سهوا..كان يقصد عطوان الظرطان ان مئة الف صاروخ وعد بها ملالي الفرس المجوس وحسن نصر اللات والعزّى مدن سوريا ولبنان والعراق واليمن وليبيا والحبل على الجرار…ويتناسى هذا المرتزق التحالف الفارسي المجوسي والصهيوني والصليبي لتدمير مكه والمدينه وانهاء الاسلام السني ..كما يطالب بهذا العمل الاخرق المجنون كثير من كتاب الصحف الامريكيه المتصهينه..ولابراز على العلن هذا التحالف القذر لتحقيق هذه الغايه ..يساعدهم بذلك وجود امثال هذا العطوان من المدسوسين العملاء.. المحسوبين على الامه العربيه…

  3. هذا فلسطینی ؟والله مامصدق هذا ااکلب یطلع فلسطینی والعجیب قالک صحفی. ینعل اللی خلفوک یاکلب باع بلاده بدولارات معفنه فلذلک لو بقی هولای القوم .فلن تتحرر فلسطین حتی لو مر الف سنه .

  4. حزب اعداءالله الذي يبشرنا (عبدالباري عطوان)[انه سيمطر سادته الصهاينة بالصواريخ التي يملكها.مقولة سخيفة اقرب الى الهرطقة المملة…حزب اعداءالله هم الحرس الفعليين للصهاينة اقرب الى الكلاب المدربة على حراسة ورعاية الأسياد الصهاينة….

  5. يقول الضال عطوان : (فعندما تحين الساعة، ويتم قرع اجراس المعارك سيتوحد المسلمون والعرب جميعا خلف عقيدة واحدة، وهي القتال حتى النصر). نعم يتوحد المسلمون من الأمة الأسلامية مع بعضهم البعض حنفيهم ومالكيهم وشافعيهم وحنبليهم ضد عدوا الله وعدوهم أسرائيل وإيران المجوسية وأذنابها من حزب الشيطان والحوثيين . فقبحك الله ياعبد الباري حينما جعلت من الخونة أبطالا ومن الفسدة القتلة شجعانا وجمعتنا وإياهم تحت مسمى الأسلام , فلاوالله لسنا منهم ولاهم منا وحشرك الله معهم يوم القيامة وأثقل ميزانك بسيئات خامئني وبشار وحسن نصر اللات ثم قذفكم جميعا في نار جهنم وبئس المصير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *