تقرير خبيث جداً.. إسرائيل تعلن استقبالها أحد أقرباء هنية لعلاجه وتقول: “فرحوا بقتلانا”

0

ذكر مراسل التلفزيون الإسرائيلي، القناة الثانية، موشيه نوسباوم، أمس الخميس، أن المستشفيات الاسرائيلية في المحتلة استقبلت حالة الطفل أحد “أقرباء” نائب رئيس المكتب السياسي لحماس اسماعيل هنية والبالغ من العمر 6 سنوات.

 

وأضاف المراسل في تقريره الذي أراد أن يوصل رسالة تعاطف للعالم في الوقت الذي نفذ فلسطينيان عملية فدائية وسط تل أبيب أدت إلى مقتل 4 إسرائيليين وإصابة عدد أخر..، إن الطفل وصل إلى القدس لتلقي العلاج في “هداسا عين كارم”، حيث خضع لعملية جراحية إثر تعقيدات تعرض لها في عملية جراحية في غزة.

 

وسارعت وسائل الاعلام الاسرائيلية إلى اغتنام الفرصة للحديث عن انسانية وشيطنة الفلسطينيين لكسب أكبر تأييد عالمي معها.. وأفاد المراسل أنه جرى نقل حمزة هنية إلى المستشفى الإسرائيلي على نحو عاجل. وشدّدت القناة الإسرائيلية على أن الأطباء الإسرائيليين بذلوا مجهودهم لإنقاذ حياة الطفل الفلسطيني بينما راح الفلسطينيون يحتفون بالعملية الإرهابية ويرحبون بمنفذيها. ! حسب ما ذكر التقرير الاسرائيلي
وأضاف التقرير الغريب العجيب الذي علق فيه المراسل على المشهد قائلا ما مفاده أن” الإسرائيليين لا يترددون في إنقاذ فلسطيني ، بينما يسارع الفلسطينيون للاحتفال بموت الإسرائيليين “.

 

وجاء في التقرير التلفزيوني أن الطفل ما زال يخضع للإشراف الطبي المكثف في العناية المركزة في المستشفى الإسرائيلي.

 

ورفض المستشفى نقل التفاصيل عن حالته، كما وشرعت أجهزة الأمن الإسرائيلي في فحص العلاقة التي تربط الطفل بمسؤول حماس كبير.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.