هذا ما توصّل إليه الطب الشرعي الأردني بعد تشريح جثث قتلى مكتب المخابرات

0

أكدت مصادر في الطبّ الشرعي الأردني أن إصابات القتلى الخمسة بالهجوم على مكتب المخابرات العامة في البقعة، كانت بالوجه وهي اصابات قاتلة، وبعض الجثث كانت بها اصابات بالبطن والصدر لكنها لم تكن بخطورة الاصابات التي بالرأس.

 

وأوضحت المصادر أن تشريح الجثث لم يكن بالأمر السهل، نظرا لطبيعة الإصابات التي كانت جميعها في الرأس.

 

وبحسب مصادر  الطبّ الشرعي فإنّ هذا النوع من الإصابات بالرأس يشير دائماً في سيناريوهات مسرح الجريمة الى الانتقام والتي يُبنى عليه صورة من صور التحقيق. معتبرةً أنّ الأهم كان لها تحديد الاصابة ونوع السلاح، وتحديد اول من قُتِل.

 

وتوصلت لجنة الطب الشرعي إلى ان “الخفير” كان أول شخص أطلق عليه الرصاص من مسدس 7 واستخرج رصاصتين من الجثة.

 

وتابعت المصادر أن العيار الناري الملتقط من جثة الخفير والملتقط من مسرح الجريمة والمستخرج من بقية الجثث يشير الى ان القاتل قام بأخذ سلاح الهفير وقتل به الباقين. مشيرة إلى أن بعض الجثث تتوافق طبيعة الاصابة مع الاستلقاء أي أنهم قتلوا خلال نومهم.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More