من الغريب معرفة ان انقرض حقا من كوكبنا والموز الذي تناوله اجدادنا هو غير الذي نتناوله الان، فنوعية التي كانت موجودة قبل 50 عاماً كانت تسمى بـ”” وهي نوعية من افضل بكثير من النوع الذي نتناوله الان.

 

انقراض نوعية “غروس ميشال” تجاريا جاء بعد الكثير من الامراض الفطرية، الامر الذي أجبر العلماء على العثور على البديل وهو الموز من نوعية “الكافنديش” الذي نستعمل في هذا الوقت.

 

انتشار الامراض:

مرض “″، هو مرض طفيلي بدأ فعلا في الانتشار بشكل كبير جدا في الفترة الاخيرة في الكثير من المزارع الامر الذي تسبب في خسائر فادحة

 

وبحسب الاخصائيين فإن هذه المرض ينتشر بشكل مخيف جدا والحل الوحيد من اجل علاج الامر هو احراق جميع الاشجار بشكل كلي وهذا أمر قد يجعل كمية الموز تنخفض بشكل ملحوض في الاسواق العالمية.

 

قارن العلماء هذا الفطر بالمرض (بنما) وهو المرض الذي أدى إلى انقراض نوعية جروس ميشال في ستينيات القرن الماضي، وحتى الان فان لم يتمكن العلماء من الحصول على دواء فعال من اجل القضاء على هذا المرض.

 

ومن من الغريب معرفة ان اعداد الموز بدأت في الانخفاض بشكل كبير جدا، والاسباب عديدة واكثرها هي الامراض الكثيرة التي تهدد اشجار الموز، ففي الموزمبيق فقط يتم فقدان اكثر 236 مليون دولار في الأسبوع اي اكثر من 15 ألف شجرة موز في الاسبوع الواحد فقط.

 

وفي عام 2013 تمكن مرض تروبيكال ريس 4 تقريبا من تدمير جميع المحاصيل في العديد من الاماكن مثل جنوب آسيا واستراليا والفلبين والأردن والموزمبيق وباكستان والشرق الأوسط.

 

:

حدوث مرض بنما في ستينيات القرن الماضي لا يعني انه لن يتكرر، وبحسب فيديو نشرته قناة “اعرف” على “يوتيوب” فقد حذّر العلماء من انتشار هذا المرض لمرة اخرى، خصوصا ان المرض يمكنه البقاء على قيد الحياة لمدة تصل الى 30 سنة، والاخطر من ذلك ان المرض يمكنه الانتقال عن طريق البر والبحر، واذا تمكن المرض من الانتقال الى جنوب أمريكا فإن العالم سيعيش فترة صعبة جدا خصوصا ان تلك المنطقة تضم 82 في المائة من محاصيل الموز حول العالم، ومن المخيف معرفة ان هذا المرض مقاوم لجميع المبيدات ولايمكن ملاحظته الا بعد فوات الاوان.

شاهد الفيديو: