“خاص-وطن”-حاوره شمس الدين النقاز”- تونسي يبلغ من العمر 60 سنة مقيم في مدينة “كركر” التابعة لمحافظة المهديّة الساحلية، انتقل من الوظيفة العمومية إلى الشغف والبحث عن كلّ ما له علاقة بالطب البديل وابتكار طرق ناجعة للعلاج عن طريق .

يقول بشير لـ”وطن” إنّ قصّته مع الأعشاب والنبات بصفة عامّة، بدأت قبل نحو عشرين سنة، عندما بدأ بحكم سكنه في منطقة ريفيّة باستعمال بعض النباتات الّتي يقرأ عنها لعلاج بعض الأمراض العاديّة.

ويضيف بشير “الآن عندي حوالي 20 سنة في هذا المجال، كما أنني وبعد التقاعد بدأت بدراسة كاملة على حوالي 7000 نبتة من العروق إلى الأغصان والأوراق والجذور.”

كما أكّد بشير ضيف الله أنّه تمكّن بفضل الله من معالجة أمراض مستعصية وخطيرة على غرار والعقم وكلّ ذلك عن طريق الأعشاب الطبيّة.

“وطن” حاورت الخبير التونسي بالأعشاب بشير ضيف الله وفيما يلي نصّ الحوار:

حدثنا بداية عن مفهوم التداوي البديل بالنسبة لك؟

التداوي البديل هو التداوي بالأعشاب الطبيعية الّتي تخلو من أي مادة كيماوية، كما أنّ المعالِج يجب له معرفة واسعة بالنباتات واستعمالاتها، لأنّ فيها ما هو سام وما هو صالح وما هو مضرّ ومنوم.

كيف بدأ اهتمامك وشغفك بمجال الأعشاب والطب البديل؟

بدأت الإهتمام بهذا المجال لكوني أعيش في منطقة ريفية، كما أنني استعملت بعض النباتات سابقا، فوجدت فيها عددا من المكونات التي ساهمت في علاج بعض الأمراض، ومنذ ذلك الوقت بدأت في هذا المجال، والآن عندي حوالي 20 سنة في هذا المجال، كما أنني وبعد التقاعد بدأت دراسة كاملة على حوالي 7000 نبتة من العروق إلى الأغصان والأوراق والجذور.

هذه 7000 نبتة كلها نافعة، فالله لم يخلق أي نبات للزينة وإنما سخرت كلها للبشر علم ذلك من علم وجهل من جهل، كالجوز للذاكرة والموز للمعدة والطماطم الطازجة للقلب والفراولة للقلب والباذنجان للقلب والكبد.

ما هو الفرق بين والطب البديل؟ وهل يتكاملان؟

الطب الحديث هو مجهود بحوث وعلماء وأناس ضحت للوصول إلى تشخيص الحالات.

وفي بعض الأحيان تخلّف الأدوية عواقب وخيمة وهنا يتم اللجوء إلى النباتات من قبل شخص ذو حنكة وذو خبرة، لأن تناول أي نباتات بدون وصفات دقيقة يمكن أن يؤدي إلى عواقب وخيمة، لأن هناك نسب معينة لا يجب تجاوزها، فبعض النباتات تكون أدوية لكن عندما تتجاوز النسب المعينة يصبح الأمر ضارا.

ما هي الدول المشهورة بالتداوي بالأعشاب؟

الطب التقليدي الهندي والطب التقليدي الصيني وكذلك هناك مستشفيات للعلاج بالأعشاب وهناك نتائج طبية جدا.

هل يمكننا الإستغناء عن الطب الحديث وتعويضه بطب الأعشاب؟

لا يمكن الإستغناء عن الطب الحديث أبدا، ولكن باجتماع الطب الحديث مع تكون النتيجة أكبر وأنجع.

الطب بالأعشاب لا يتعارض مع الطب الحديث والأدوية وإنما في تكاملهما إسراع لعملية الشفاء.

فمثلا علاج السرطان بالعلاج الكيميائي يدمر الأورام السرطانية ويدمر الخلايا غير السرطانية والخلايا السليمة المحيطة بها، ومع الإستعانة ببعض الأعشاب الطبية يمكننا أن نخفف من حجم الأضرار التي ضربت الخلايا السليمة.

إلى أين وصلتم في مجال متابعتكم وبحثكم في هذا المجال، وهل اكتشفتم أدوية جديدة عن طريق الأعشاب؟

نادرا ما توجد أشياء لم تكتشف، فإما أن لا يتوصل الإنسان إلى معرفة نوع النبات المناسب، وإما أن لا يتوصّل إلى طريقة استعماله وتحصله عليه، وربما في بعض الأحيان عند الإستعمال لا يصل إلى نتيجة معترف بها.

في مثلا هناك نبتة “الحرمل” قادرة على شفاء المرضى المصابين بالصداع النصفي، لكن شركات الأدوية لا ترغب في ذلك، بل إنّ شركات الأدوية يعرفون بعض العلاجات الناجعة بالأعشاب ولكنّهم يعلمون أنّ هذه العلاجات ليس فيها أرباح كبيرة كما أنّ علاج الأمراض تماما يمنع من مداخيل جديدة.

مرض يعتبر مرض العصر ومن أكثر الأمراض المنتشرة في زماننا، فما هي أسبابه؟

السبب الرئيسي لمرض السكر هو النظام الغذائي الخاطئ تماما والذي يعتمد على المأكولات الصناعية المستحضرة وخاصة منها السكر الأبيض الذي لا يصبح سكرا إلا عبر الإضافات وهذه الإضافات هي التي تؤثر على الجهاز المناعي وتتسبب في الحموضة.

ما هو العلاج الأنجع لمرض السكري؟

إذا ما وصل الإنسان إلى مرحلة الأنسولين يبقى العلاج صعبا في الوقت الحالي، لكن استعمال الأقراص يمكن أن يستغني عليه الإنسان بتتبع حمية خاصة وذلك عن طريق عدم تناول كل ما فيه سكر ولا يتجاوز حبة تفاح يوميا لتحريك خلايا “السيتون” لتصنيع الأنسولين.

ماهي أسباب ؟

أسباب الصداع النصفي هي انحباس الهواء في الدماغ خارج غشاء المخ والهواء الذي يكون مخزنا في تلك المنطقة، فبمفعول الحرارة يتمدد ذلك الهواء ويتسبب في ضغوط على خلايا المخ، والمعرضون للصداع النصفي هم سائقي السيارات والشاحنات، والنساء وسكان البلدان الأسكندنافية لأن عندهم نقص في أشعة الشمس وكثرة الرطوبة، وطبّيا ليس لهذا المرض أي علاج.

ما هو علاج الصداع النصفي؟

حبوب “الحرمل” عن طريق تجفيفها ثم رحيها رحيا دقيقا ومن ثم غربلتها واستنشاقها في الأنف مرة واحدة في اليوم.

كيف تردّون على المشكّكين في نجاعة الطبّ البديل وقدرته على علاج كثير من الأمراض المستعصية؟

الذي يشكك في قدرة الأعشاب الطبية على التغلب والتخلص من الأمراض المستعصية هو لا يدري ما هي قيمة النبات، فالعلاج الحديث يرتكز على  90 في المائة من الأعشاب الطبيعية لكن تم التعتيم على ذلك لكي لا تستعمل من قبل القنوات الحرة لأنه يسبب لها خسارة كبيرة في المداخيل.

البعض نفر من الطب البديل بسبب الدخلاء وكثرة الدجالين والمشعوذين، ما هو تعليقكم؟

صحيح هناك الكثير من المتحيلين يستغلون ذلك لجمع المال بشتى الطرق وجعل الناس يعيشون على وهم الشفاء وهذا غير جائز لا قانونا ولا شرعا، لكن هناك ناس تريد أن تجني المال بأي صورة كانت.

زعم البعض أنّكم توصّلتم إلى علاج والسرطان لو تحدّثنا عن ذلك؟

أولا أنا وجدت عشبة تعالج العقم وقمت بدراسة التحاليل الطبية للتعرف على درحة العقم وحالة المرض، فوجدت أن أول حالة وصلتني كان رجلا عنده 97 في المائة من الحيوانات المنوية المشوهة والميتة، فقمت بإعطائه نسبة من الأعشاب الطبية لوجه الله، وقد قام مرتين بتجربة طفل الأنبوب قبل استعمال هذه الأعشاب الطبيعية ولكن الأمر لم ينجح.

بعد 3 أشهر اتصل بي الرجل هاتفيا وأخبرني أنه يمكن أن يكون قد وقع الحمل وفي الشهر الرابع اتصل بي وأخبرني أن الحمل قد وقع والآن ولدت زوجته وعنده ابنة.

الحالة الثانية، شخص كان عنده 84 في المائة من الحيوانات المنوية ميتة، وأعطيته نفس التركيبة من الأعشاب وكانت النتيجة ايجابية وأصبح عنده 64 في المائة من الحيوانات المنوية حية.

أنا لا أساهم في الحمل والإنجاب ولكن أنا أساهم في تشخيص الحالة وإعطاء الأعشاب المناسبة لكي تصبح الأمور طبيعية.

وعدد حالات العقم الناجحة التي عالجتها إلى الآن 12 حالة.

ثانيا في موضوع السرطان هناك ما لا يقل عن 30 حالة ناجحة كما أنّ هناك 10 أو 12 حالة اخفاق، لأن طالب العلاج قام بعدة حصص في العلاح الكيميائي وهذا العلاج الكيميائي يقوم بتدمير الجهاز المناعي وعندما يتم تدمير الجهاز المناعي لا يقوم الجسم بقتل الخلايا السرطانية.

وعلاج السرطان قائم أساسا على الأعشاب الطبية بما فيها ترميم الحمض النووي وإضعاف غشاء الخلية السرطانية مع عدم تناول الحليب والسكر لأنهما الغذاء الوحيد للخلايا السرطانية.

هل هناك إقبال كبير عليك؟

الإقبال ليس كبيرا لأن غايتي ليست كسب المال، ولكنها لتخفيف المعاناة عن الناس، كما أنّ أغلب الحالات التي تأتيني تكون بعد أن عجز الطب الحديث عن معالجتها والوصول إلى درجة اليأس من الشفاء.

هل تعرّضت إلى أيّة ضغوطات تذكر من بعض الأطراف النافذة والمعادية للطب البديل؟

أبدا لم أتعرض لذلك بل إن بعض الحالات تأتيني من المستشفيات.

المورينغا

المورينغا

ما هي طموحاتك؟

أتمنى من السلط المعنية أن تؤخذ بعين الإعتبار قيمة الأعشاب بالتوازي مع قيمة الطب الحديث، لأنه مع التقاء الأخيرين معا نتحصل على نتائج علاجية طبية جدا.

كما أنّي أتمنى أن أجري اختبارا للحصول على شهادة في التداوي بالأعشاب الطبية لأنه في بعض الأحيان لا يمكنني أن أُسند بعض الأدوية التي تتمثل أساسا في الأعشاب الطبية لكوني لا رخصة لي، في حين أنه بإمكاني إذا ما قاموا بامتحاني أن أجيب على آلاف الأسئلة وخاصة باللغة الفرنسية.

في بعض البلدان على غرار ، يتم إخضاع الطبيب بالأعشاب إلى امتحان للحصول على شهادة معتمدة، وهذا الإمتحان فيه 1200 سؤال يجب الإجابة عليهم في ساعة.

ومن بين طموحاتي أيضا، تعميم زراعة المورينغا في الساحل التونسي والجنوب، لأن المناخ يساعد على نموها كما أنّ هذه النبتة لها مردودية كبيرة وقادرة على القضاء على البطالة في بعض الجهات، فثمن اللتر الواحد من المورينغا 75000 يورو وهي شجرة لا تحتاج إلى الماء.

وزيت المورينغا يدخل في المستحضرات الطبية للتجميل وتثبيت الكتابة والصور على الأقمصة وتستعملها سويسرا في تشحيم الساعات اليدوية كما أنّها صالحة لمعالجة 300 مرض من بينها التوحد والسرطان.

وفي ذات السياق اتصلت بالجهات المعنية ولكنني لم أتلق أي رد وأي تواصل، خاصّة وأنّ طموحي الكبير أن أنشأ مزرعة نموذجية وذلك عبر كراء أرض من الدولة لزراعة أشجار المورينغا فيها ولست أطلب لا قروضا ولا أي شيء.