أعلن كبير مفاوضي وفد إلى جنيف انسحابه من منصبه وتقديمه الاستقالة للهيئة العليا للمفاوضات احتجاجا على .

 

وكتب علوش عبر حسابه في “تويتر” الأحد 29 مايو/ أيار: “التجربة التي مرت بها الجولات الثلاث للمفاوضات في جنيف، لم تكن ناجحة، بسبب تعنت النظام واستمراره في قصف المدنيين، وعدم قدرة المجتمع الدولي على الالتزام بتنفيذ قراراته”.

 

وقال علوش: ” أعلن انسحابي من الوفد، وقدمت استقالتي للمرة الثانية للهيئة العليا من منصب كبير المفاوضين، احتجاجا على المجتمع الدولي”.

وذكرت تقارير إعلامية سورية الهيئة العليا للمفاوضات “المعارضة” والتي عقدت اجتماعها الأحد في قررت إقالة رئيس الوفد المفاوض العميد “أسعد الزعبي”، واستبداله بشخص آخر.

 

كما وقرر المجتمعون في الرياض إنشاء مكتب للتنسيق مع مجموعتي القاهرة وموسكو، والاتفاق على العمل معهم بشكل مباشر.

 

ونقلت وكالة خطوة السورية عن موقع أورينت قوله إن روسيا أبدت اعتراضها المستمر من وجود ممثلين لـ”جيش الإسلام” وحركة “تحرير الشام الإسلامية” ضمن وفد هيئة التفاوض، ما أثار غضب علوش وانسحابه.

 

كما تعرض الزعبي لهجوم قاسٍ من بعض أعضاء الهيئة بسبب تصريحاته لوسائل الإعلام التي قال منتقدوه إنه رفع السقف عالياً بوجه أمريكا وروسيا، ورأى منتقدو الزعبي في تصريحاته خطراً على العملية السياسية، بحسب قولهم.

 

يذكر أن الهيئة العليا عقدت الخميس الماضي، اجتماعاً مفتوحاً في العاصمة السعودية الرياض، وذلك لتقويم الأوضاع السياسية والعسكرية في ، على أن يتم فيما بعد اتخاذ قرار المشاركة في الجولة المقبلة.