(وطن – خاص) إكتسبت شهرة واسعة بسبب حجم الإنفاق الكبير جدا الذي يتم صرفه على تكاليف الدعاية لها فرغم ضررها المعروف للكثير من الأشخاص على صحة الإنسان الا انها منتشرة بكثافة شديدة و من الصعب ان يقلع الانسان عن تناولها.

 

وتستخدم الكولا في ، نظراً لأن للصودا تأثيرٌ قويّ في إزالة الأوساخ بشكلٍ ذاتي حتى دون تدخل يدوي، وهذا يكون له جدوى في تنظيف المراحيض التي يأنف كثيرون من التعامل معها يدوياً، وتزيل الكولا الأوساخ والبقع وتعيد لون المرحاض أبيضاً كما كان.

 

أما في ، فعلى الرغم من تحذير الكثيرين من المتخصصين من استخدام المشروبات العازية أو رشها على النباتات لأن السكر الموجود فيها يمنعُ امتصاص العناصر الغذائية الهامة، لكن الموجودة في يمكنها أن تساعد في تسميد ونمو الزهور التي تنبت في تربة حامضية.

 

وتسخدم الكولا كذلك في ، حيث تساهم مكونات الصودا الموجودة في الكولا في إزالة الصدأ الذي يصيب الحديد، ويمكن الاستفادة منها في تليين رؤوس المسامير الصدئة أثناء التعامل معها، كما يمكنك التخلص من بقع الصدأ داخل حوض السباحة بإضافة 2 لتر من الكولا إليه ونقعه لمدة ساعة.

 

في هذا الفيديو  إستخدامات أخرى لمشروب الكولا، ستبين لك مدى ضررها على جسم الإنسان: