مصر في رمضان: على الفقراء احترام الشعائر .. أما الأغنياء والسياح “تفضّلوا للسّكر والعربدة”!!

(وطن – وكالات) كشف مصدر أمني مصريّ، أن ستغلق جميع البارات والملاهي الليلية بدءاً من أول أيّام شهر حتى نهايته، في حين سيُسمح بتقديم الخمور والمشروبات الروحية للأجانب فقط دون المصريين!.

 

وأكد المصدر أن تعليمات وزارة السياحة تنص على أنه لا يسمح بتقديم المشروبات الروحية في الفنادق المصنفة من فئة النجمتين والنجمة الواحدة والفنادق الشعبية والمخيمات السياحية في مرافقها الداخلية والخارجية، وتغلق الملاهي والنوادي الليلية وصالات الديسكو والبارات داخل المنشآت الفندقية المصنفة سياحيًا خلال فترة المناسبات الدينية الإسلامية، اعتبارًا من الساعة الثانية عشرة من منتصف الليلة التي تسبق يوم المناسبة حتى الساعة السابعة من صباح اليوم الذي يليه.

 

وتمثلت التعليمات التي ذكرها المصدر الامنيّ بحسب “مصر العربية” بالسماح للمنشآت الفندقية المصنفة سياحيًا من قبل وزارة السياحة والآثار بتقديم خدمات الطعام والشراب في الأماكن الخارجية المخصصة لها وذلك بعد الإفطار شريطة عدم تقديم المشروبات الروحية للنزلاء والرواد في هذه الأماكن الخارجية المطلة على الشارع العام أو المكشوفة للعيان.

 

ووفق التعليمات تنحصر إقامة السهرات الرمضانية في الأماكن المخصصة داخل حدود المنشآت السياحية المرخصة من قبل وزارة السياحة والآثار “منشآت فندقية، مطاعم سياحية من فئة مطعم وكوفي شوب ومتنزه سياحي ومدينة تسلية وترويح”.

 

وتسمح التعليمات بإقامة سهرات رمضانية داخل المواقع السياحية شريطة الحصول على موافقة وزارة السياحة والآثار، معلنة أنه على صاحب المنشأة السياحية الالتزام بعدم عرض المواد المخلة بالآداب العامة والتي تخدش الحياء العام وإلا وضع نفسه تحت طائلة المسؤولية القانونية والإدارية وأيضا الالتزام بعدم إزعاج المجاورين من خلال استخدام مكبرات الصوت في الساحات المكشوفة.

 

وفي حال ضبط أي مخالفة لأي من التعليمات يتم إغلاق المنشأة السياحية أو المرفق المخالف فورًا لمدة شهرين متتاليين.

قد يعجبك ايضا

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.