مرجع شيعي لبناني: على إيران وحزب الله الانسحاب من سوريا سريعا

1

“خاص- وطن”- طالب المرجع الشيعي اللبناني “”، المرجعيات الدينية الإسلامية في كل العالم الإسلامي، بإصدار فتوى لتحريم القتال في ، داعياً وميليشيات إيران بسحب مقاتليهم من .

 

وأضاف الأمين، الذي يزور باريس، الأحد، في “مؤتمر حوار الشرق والغرب” المنعقد في فرنسا: “إن إيران عليها أن تسعى لحل دون إهدار الدماء، لا أن تكون وحزب الله جزءاً من الصراع”، حسبما نقلت صحيفة اللواء اللبنانية.

 

وأردف أنّ “إيران جزء من المشكلة ولذلك لا يمكنها المساعدة بالحل، ولا يمكنها أن تكون جزءا من الصلح كونها طرف في الصراع”، على حد قوله.

 

ورأى أنّ “الدعوة إلى الحوار بين الشعوب والأمم على اختلاف الديانات والثقافات بين بني البشر هي من علامات وسمات عصر الحضارة الحديث، ودليل على رقي الفكر الإنساني، فالحوار هو النموذج والمثال الذي يجب أن يحتذى في علاقات الأمم والشعوب”.

 

وبحسب المصدر ذاته، فقد اعتبر المرجع الشيعي أنّ “القتال إلى جانب نظام الأسد هي مقاتلة ضد الرؤية الحسينية”، موضحاً: “إن أردتم أن تكونوا مع الحسين عليكم أن تخرجوا من سوريا، فالإمام الحسين ليس فيها، والسيدة زينب نداؤها نداء يجمع الأمة الإسلامية كما جمع آباؤها وأجدادها الأمة الاسلامية على كلمة سواء”.

 

وتابع “الأمين”: “عندما تجتمع المرجعيات الدينية من مختلف دول العالم الاسلامي وتصدر فتوى تحريم القتال في سوريا فإنهم بذلك يبطلون حجج أولئك الذين يذهبون للتقاتل تحت شعارات طائفية”، معتبرا أن هذه الخطوة “تحاصر نهج التطرّف”، بحسب ذات الموقع.

 

وكان المرجع اللبناني، اعتبر سابقاً أن اغتيال مصطفى بدر الدين يفضح مأساة حزب الله السورية، وأنه تعامل مع القضية مبرءاً إسرائيل ليتجنب القتال معها، والرد عليها، مؤكداً أنّ عدم رد حزب الله على هذا الاغتيال سيسرّع من عمليات اصطياد العديد من رموزه، وهي بالتأكيد على اللائحة الإسرائيلية.

 

تجدر الإشارة إلى أنّ عناصر مسلحة تابعة لحركة أمل المتحالفة مع حزب الله، هاجمت عام 2008 مكاتب ومكان إقامة دار الإفتاء الجعفري في مدينة صور جنوب ، بسبب مخالفتهم الرأي في قضايا وطنيّة خاصة فيما يتعلق بالإرتباط بالسياسة الإيرانية وإعاقتهم وتعطيلهم لمؤسسات الدولة اللبنانية وهيمنتهم عليها.

قد يعجبك ايضا
  1. حسن المحرقي يقول

    هو ليس مرجع أولاً ، مجرد رجل دين موالي للسعودية ، خائن .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.