تداول نشطاء من محافظة الأنبار العراقية شريطًا مصورًا عبر وسائل التواصل الاجتماعي، يوثق إقدام مليشيا الحشد الشيعية على نحر 17 سنيًّا في منطقة الكرمة شرقي .

 

التهمة -وفق تفاصيل العملية- هي الاتهام لتنظيم الدولة “داعش”، وهي الذريعة التي تتخذها مليشيات الحشد الشيعية لممارسة جرائمها ضد أهل في الفلوجة، وقبلها في ديالى وغيرها من المدن السنية بالعراق.

 

ولا أدل من طائفية هذه الجرائم، من إقدام مليشيات الحشد الشيعي على تفجير جامع الكرمة الكبير وسط بلدة الكرمة قرب الفلوجة. بالإضافة إلى إحراق جامع إبراهيم الحسون في منطقة الرشاد شرقي البلدة، فضلا عن قيام تلك المليشيات الطائفية بعمليات سلب ونهب وإحراق منازل المدنيين وسط الكرمة.