أكد الرئيس الروسي أن العالم الإسلامي يمكن أن يكون على قناعة بأنه سيجد في حليفًا آمنًا مستعدًا للمساعدة في معالجة المشاكل المهمة.

 

جاء ذلك في رسالة وجهها الرئيس بوتين إلى المشاركين في اجتماع مجموعة الرؤية الاستراتيجية “روسيا – العالم الإسلامي”، الذي يعقد في مدينة قازان الروسية الجمعة المقبلة.

 

وأشار الرئيس الروسي في رسالته إلى أن “جدول أعمال اجتماعكم يتطرق إلى قضايا مهمة يرتبط الكثير منها بشكل مباشر بالأحداث الجارية في الوقت الراهن في عدد من البلدان الإسلامية ويثير صدى عالميًا، وذلك من دون أي مبالغة فيه”.

 

وأكد بوتين أن ضربة قوية وجهت إلى الإرهابيين بمشاركة روسيا، إلا أنهم وأعوانهم لا يزالون يحاولون زعزعة الوضع وتقويض جهود المجتمع الدولي بشأن التسوية السلمية.

 

وأكد الرئيس الروسي أن موسكو تدعم “الموقف النشط للدول الإسلامية بشأن تعزيز مبادئ العدالة وسيادة القانون في العلاقات الدولية، معربًا عن أمله في أن يساعد الاجتماع الحالي في قازان في تعزيز الثقة والتعاون بين روسيا والبلدان الإسلامي.