قال بيتر كوك، السكرتير الإعلامي بوزارة الدفاع الأمريكية أو ما يُعرف بـ”البنتاغون،” إن الميليشيات الشيعية التي تقاتل إلى جانب القوات العراقية في معركة استعادة ، ستبقى خارج المدينة.

 

وأوضح المسؤول الأمريكي “الميليشيات الشيعية تقوم بما قالت إنها ستفعله، وهو البقاء على مشارف مدينة اللفلوجة، حيث سيسمح لقوات الأمن العراقية بدخول المدينة وحدهم، وعليه نعتقد أنه لن يكون هناك مشكلة كبيرة في الفلوجة.” وفق ما نقلته عنه شبكة سي ان ان.

 

وتابع كوك قائلا: “بالطبع هدف العبادي، رئيس الوزراء العراقي، لا ينحصر فقط على استعادة الأراضي بل أيضا على كيفية الحفاظ عليها، ولهذا تم تدريب قوات الأمن العراقية على كيفية الحفاظ على المناطق من قبل حلفائنا، وعلى سبيل المثال إيطاليا التي تلعب دورا مهما في تدريب الأمن على ذلك.”

 

وأضاف السكرتير الإعلامي بالبنتاغون: “تدريبات الأمن للحفاظ على الرمادي، هو مثال يمكن تطبيقه في الفلوجة، وأعتقد أن المهم بالنسبة لغالبية العراقيين هو خروج داعش من مناطقهم.”

 

وتداولت وسائل الاعلام صورا لراجمة صواريخ استخدمها في قصف الفلوجة رفع عليها صور رجل الدين الشيعي نمر النمر الذي اعدمته السعودية مطلع العام الجاري.