أطل السفير اليمني في ممجدا شيوخ على دعمهم السخي لبلاده ودورهم البطولي في محاربة الانقلابيين حسب قوله, مؤكداً أن للإمارات بصمات واضحة وجلية ودور رئيسي ومحوري في عمليتي “عاصفة الحزم وإعادة الأمل” بقيادة السعودية إلى جانب دول وذلك من خلال دورها العسكري والإنساني وتضحياتها الكبيرة لدعم الشرعية اليمنية، وما قدمته من مساندة شملت معظم قطاعات الحياة وتنميتها في ”.

 

ولفت المنهالي إلى “دور القوات المسلحة الإماراتية في التصدي للميليشيات الانقلابية التابعة للحوثي وصالح التي دأبت على تنفيذ أجندة مشبوهة وخطرة تستهدف زعزعة أمن واستقرار اليمن والخليج لتحقيق أطماع خارجية، وهو ما تيقنت له دول التحالف العربي وقطعت الطريق أمامه”.

 

وأشاد المنهالي بتوجيهات وأوامر القيادة الإماراتية التي خصصت مبلغ 20 مليون دولار أمريكي لاستثمارها في دعم وتطوير قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة، ليتولى تنفيذ هذه المبادرة صندوق خليفة لتطوير المشاريع وتنفيذها والإشراف عليها، في كل من مدينتي عدن والمكلا على أن تمتد إلى بقية المحافظات والمدن اليمنية في مرحلة لاحقة، هذا بالإضافة إلى جسور الإغاثة الجوية والبحرية والبرية التي شيدتها القيادة الإماراتية مع اليمن لنقل مواد الإغاثة الغذائية والطبية العاجلة بجانب دعم البنى التحتية لإيواء المتضررين من الأحداث والظروف التي شهدها اليمنيون، وإعادة بناء ما دمرته ميلشيات الحوثي. وفق ما نقل عنه موقع امارات 24.

 

السفير اليمني لم يأتي بذكر شهداء اليمن بل بكى على شهداء الامارات مشيدا بما أسماه الدور الإماراتي البطولي في تحرير مدينة عدن وباب المندب الذي أعلنت من خلاله بشائر النصر، ونسى السفير اليمني دور أبو ظبي الانفصالي في اليمن وتأجيج النعرة الطائفية.