عراب الثورات المضادة يصل القاهرة لتخريب المصالحة الفلسطينية وتقبيل يد السيسي

ذكرت مصادر مصرية وتقارير إعلامية أن عراب الثورات المضادة الهارب وصل إلى العاصمة المصرية قادما من العاصمة الإماراتية أبوظبي في زيارة لمصر تستغرق عدة أيام يبحث خلالها- حسب المعلومات- آخر التطورات في المنطقة وجهود ودفع عملية السلام. !

 

الملاحظ خلال الفترة الماضية أن دحلان يعمل على زيارة القاهرة بعد كل زيارة يقوم بها الرئيس الفلسطيني محمود عباس إضافة إلى اي حديث يجري عن تحريك ملف المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس.

 

وذكرت مصادر مطلعة شاركت في استقبال دحلان حسب التقارير الاعلامية أنه سيلتقى خلال زيارته مع عدد من كبار المسئولين والشخصيات لبحث جهود تحقيق المصالحة الفلسطينية بين الفصائل الفلسطينية ودفع عملية السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل.

 

وكان دحلان المثير للجدل والذي يشغل مستشار لولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد علق على حديث السيسي حول عملية السلام في تدوينة كتبها على صفحته الشخصية “فيسبوك”.. “السلام في الشرق الأوسط ودعوته قادة إسرائيل إلى التقاط الفرصة المتاحة وخاصة عبر مبادرة السلام العربية وإعلانه أيضا عن استعداد مصر للعب دور ريادي تعد جميعاً رسائل موجهة وواضحة في ظل ظروف استثنائية تخيم على الشرق الأوسط و العالم”.

 

وتابع أن دعوة السيسي إلى “إنهاء الانقسام الفلسطيني وتعزيز الوحدة الوطنية واستعداد مصر لرعاية واحتضان حوارات المصالحة الفلسطينية تعكس مدى انشغاله بالهم الفلسطيني وإدراكه العميق لأهمية رص الصفوف الفلسطينية لمواجهة مسؤوليات و مهام الصراع الأساسي مع المحتل”.

 

وأضاف دحلان أن رؤية الرئيس السيسي “تؤكد أنه لا سلام دون حل القضية الفلسطينية ولا نصر دون الوحدة الفلسطينية وأضم صوتي الى نداء الرئيس وأدعو الجميع إلى الاستجابة الفورية لهذا النداء الصادق والتقدم بخطوات حقيقية وجادة على طريق إنهاء الانقسام وإعادة بناء مؤسساتنا الوطنية على أسس ديموقراطية سليمة و قادرة على حفظ مستقبل قضيتنا”.

 

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. وعد السماء آت يقول

    دحلان عتال النقصان فليذهب لهم وبئس المصير ذلك اللعين اول ماتطأ قدماه أرض فلسطين فليوضع في السجن ويحكم عليه مئة وخمسين عام في السجن الانفرادي

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.