(وطن – ترجمة خاصة) قال موقع “كيكار هشبت” العبري إنه في شمال شرق ، حيث تقع مدينة ، يتم إعداد القوات العسكرية من الدول الغربية والعربية لضرب تنظيم “” الإرهابي، بعد أن فرض السيطرة الكاملة على تلك المدينة، فضلا عن انتشار رجال التنظيم في العديد من الجبهات الأخرى، بالإضافة إلى التقارير التي تشير إلى تنامي التنظيم وانتشار عناصره على نحو متزايد خلال الفترة الأخيرة.

 

وأضاف الموقع العبري في تقرير ترجمته “وطن” أن هذه البلدة السورية التي تحتاج إلى واسع مثلما يحدث مع غزة، تم مؤخرا توزيع منشورات بين المواطنين في المنطقة تحذر من الهجوم المرتقب وتوصي السكان بمغادرة المدينة حتى لا يتم إيذاء الأبرياء.

 

ولفت التقرير العبري إلى أن الذين يتمتعون بشجاعة عالية وخاضوا معارك طويلة ضد تنظيم داعش من المتوقع أن يشاركوا في تنفيذ المعركة المصيرية المرتقبة.

 

وألمح مبعوث الرئيس الأمريكي باراك أوباما إلى الشرق الأوسط إلى أنه في غضون الأسابيع القليلة القادمة ستبدأ عملية واسعة من أجل تصفية داعش والقضاء على نفوذها في مدينة الرقة.

 

ورداً على ذلك نشر المتحدث باسم داعش أمس تسجيلا صوتيا يدعو فيه أنصار تنظيم داعش ونشطائها في أوروبا والولايات المتحدة لتنفيذ هجمات واسعة خلال شهر رمضان المقبل.

 

وقال العدناني في رسالته: شهر رمضان هو شهر الاعتداء والجهاد لذا خذ مكانك في طرد الصليبيين وتخويفهم حتى يكون كل شخص منهم خائفا من جاره، إنهم ليسوا أبرياء، لا تميزوا بين رجل أو امرأة.