قُتل طفل أردني يدعى عبيدة إبراهيم صدقي (9 سنوات)، خنقا على يد شخص أردني قام باختطافه في الشارقة، وألقى جثته في دبي حيث تم القبض عليه.

 

وكان ذوو الطفل أبلغوا الأجهزة الأمنية عن اختفائه صباح السبت الماضي.

 

وذكر والده في التحقيقات الأولية أن نجله كان متواجدا معه كالعادة في ورشة تصليح السيارات الخاصة به والكائنة أسفل مقر سكنه في المنطقة الصناعية الثامنة بالشارقة، قبل اختفائه، وأن الطفل سليم ومتعاف صحيا ولا يعاني من أي أمراض عقلية أو توحد أو خلافه تعيق معرفته لطريق عودته إلى المنزل، كما أنه لم يكن معتادا الذهاب إلى أي مكان دون اصطحاب والده معه.

 

وتشرف الأجهزة الأمنية في مديرية شرطة محافظة الزرقاء اليوم على توقيع عطوة أمنية في ديوان أهالي عقربا، على خلفية مقتل الطفل صدقي.

 

وكشف القائد العام لشرطة دبي عن ملابسات الجريمة، مؤداً انه خلال ساعتين من تلقي البلاغ تمكنت شرطة دبي من الاشتباه بأحد الأشخاص الذين تربطه علاقة صداقة بوالد الطفل، حامت حوله الشكوك لأنه آخر من تواجد برفقته، كما قام بتغيير مقر سكنه منذ واقعة التغيب ، وعليه تم جمع الاستدلالات عن المتهم تبين أنه من أصحاب السوابق، وتمكنت فرق شرطة دبي من ضبطه ويدعى نضال عيسى عبدالله أبوعلي – أردني – 48 سنة.

62963863
من جهته، قال والد الطفل المغدور “عبيدة”، إنه لن يقبل بأخذ العزاء في ولده إلا بعد أن ينال القاتل جزاءه، مضيفاً: “عبيدة الآن بين يدي الله لكن حقه لن يضيع أبداً”.

 

وذكر أن المجرم ليس صديقه بل مجرد زبون يتردد على المحل، وكان دائم التودد لعبيدة، واعتقدت أنه يتعامل معه بلطف، كونه طفلاً، موضحاً أنه علم أن القاتل ذو سوابق ومعروف بذلك في الأردن، وله سجل إجرامي.