أعلن رئيس قسم المنظومات الفضائية في وكالة الفضاء الروسية “روسكوسموس” فاليري زايتشكو، أن الأقمار الصناعية الروسية وأقمار الاستشعار عن بعد، تبحث عن مكان تحطم التابعة لشركة مصر للطيران.

 

وأوضح زايتشكو وفقا لقناة “لايف” الروسية أن الأقمار الصناعية تقوم بالتقاط الصور في العديد من المواقع المحتملة لسقوط الطائرة المصرية، بهدف العثور على حطام الطائرة وقوارب النجاة والسترات، وقد يكون هناك بعض الأماكن التي تتواجد فيها الوقود الخاصة بالطائرة.
ووفقا للمسؤول الروسي سيتم إرسال هذه الصور إلى المركز الوطني الروسي لإدارة الأزمة، وسيجري تحليلها، ومن ثم القيام، بنشر أول صور من موقع الحادث المزعوم للطائرة من الأقمار الصناعية الروسية. حسب ما ذكرته وكالة سبوتنيك الروسية.

 

يذكر أنه اختفت طائرة ركاب مدنية مصرية، فجر الخميس 19 مايو/أيار، من طراز إيرباص 320 تابعة لشركة مصر للطيران، أقلعت من مطار شارل ديغول بباريس متوجهة إلى القاهرة، وعلى متنها 66 شخصا.