“خاص- وطن”- كتب وعد الاحمد- حاول رجل أمريكي استفزاز شخص في أحد شوارع دون أن يفلح حيث تعامل الآخر معه بكل لباقة وأدب وبتسامح إسلامي محض، ولم يستجب لاستفزازاته وذلك في حلقة للكاميرا الخفية.

 

واقترب رجل من شخص أسمر يقف على ناصية شارع في بداية الفيديو قائلاً له بنبرة حادة:”رأيتك تأتي من هذا المبنى قل لي أنت واحد من المسلمين الأغبياء” فرد عليه:”نعم أنا مسلم” فقال له الأول:”ما خطبكم يا رجل لماذا تأتون إلى هنا وتحاولون تدمير بلادنا” فتمالك الثاني أعصابه وقال له: “هذه بلادي أيضاً هذا وطني” وحاول الشخص ويُدعى دان -بحسب الشريط- أن يدفع الشخص المسلم للانفعال والغضب تجاهه، وقال الشخص المسلم متوجهاً بالكلام لدان “آمل أن تجد الصفاء داخل قلبك يوماً ما” معبّراً عن تمنياته له ولعائلته بالأفضل، فرد عليه دان:”هذه ليست طريقتكم التي تتحدثون بها”، فأجابه بلباقة :” أنا لا أكرهكك أنا أحبك سيدي” وتقدم دان خطوة للأمام مستحثّاً الآخر على ضربه، فرد عليه:”لا لن أفعل ذلك” ولكن الآخر لم يكتفِ بل واصل استفزازه، وعندما طفح الكيل بالشخص المسلم قال لمحدثه:”أنا أعرف ما تحاول أن تفعله” واستدرك :”هل يمكنك الرحيل أرجوك”.

 

وكان من الواضح -بحسب الفيديو- أن المسلم يصر بشكل رائع على عدم إيذاء دان أو الرد عليه بالمثل، وهنا اقترب شاب ليلقي السلام باللغة العربية ويقول للشخص المسلم وهو يشير بيده لدان هو ممثل بالمناسبة وقام بأداء دور واحد من العنصريين تجاهكك لمعرفة ردة فعلك، واستدرك متوجهاً بالسؤال للشخص المسلم “لماذا لم تتعامل معه بجسدك” فأجاب أنه لا يؤمن بالعنف، مشيراً إلى أن “العنف لا يعبر عن ديننا”.