فتوى مصرية: ضحايا الطائرة المنكوبة “شهداء” فلا تبكوا على جثامينهم

1

سارعت دار الإفتاء المصرية إلى التخفيف من وطأة حادثة الطائرة المنكوبة بإصدار فتوى اعتبرت فيها الطائرة “”, من منطلق أن الغرق لون من ألوان الشهادة، كما جاء في الأحاديث النبوية:(من مات بغرق فهو شهيد).

 

وقالت في فتواها اليوم حول حكم من مات غريقا في البحر هل هذا علامة على سوء الخاتمة؟ خصوصا أننا في بعض الحالات لا نعثر على الجثمان؟: مهما كانت قيمة الجسد عالية فإنه قميص وضعت فيه الروح؛ فالروح أشرف وأبقى وأعلى، ولها قانونها الخاص عند ربها، وهي لا تتضرر بما يتضرر به البدن من جروح وآلام مادية، ولها شعورها الخاص، وفي شأنها قال تعالى: {وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا} والمنتقل إلى الله تعالى يكون في عالم الروح فيه لها شأنها، وهو العالم الأرحب والأوسع.

 

واختتمت فتواها قائلة: على كل حال فإننا ندعو الله تعالى أن يشمل برحمته جميع موتانا، وأن يلطف بنا ونحن في هذه الدار، وأن ينزل الصبر والسلون على ذويهم أمهاتهم وآبائهم والإخوة والأخوات والأصدقاء.

قد يعجبك ايضا
  1. عروبي يقول

    هؤلاءيوزعون صكوك الغفران كيفما شاءوا وكأن الله سبحانه وتعالى اوكل اليهم التصرف بالجنة والنار يدخلون من شاءوا الجنه ويحرمون اخرين ..والجنة والنار من الغيبيات والله وحده اعلم بمن يستحق دخول الجنه وبمن لا يستحق ذلك والله اعلم بسرائر الناس واحوالهم وليس كل من مات غريقا يدخل الجنه .انما الاعمال بالنيات وانما لكل امريء ما نوى ..فاذا مات شخص غريقا على غير ملة الاسلام ..هل يدخل الجنه ..وحتى اذا كان مسلما وغرق وهو يحتسي الخمره .هل يدخل الجنه وغير ذلك من الشركيات والاخلاقيات غير الشرعيه والاسلاميه هل اذا غرقوا وماتوا وهم على غيهم وشركهم وسوء اخلاقهم وسلوكياتهم هل يدخلون الجنه …الله اعلم باحوال خلائقه (يدخل من يشاء في رحمته والظالمين اعد لهم عذابا اليما )

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.