عاد السجين السابق في معتقل جوانتانامو “معظم بيج”، ليثير الجدل مجدداً بعد دعوته المسلمين للسفر لسوريا والقتال ضد رئيس النظام بشار الاسد “إنقاذا للثورة السورية” على حد قوله.

 

وذكرت صحيفة التليجراف أن معظم بيج يعد من أكثر معتقلي جوانتانامو السابقين إثارة للجدل حيث تلقى اتهامات من قبل بدعم الإرهاب.

 

وعاد هذه المرة ليدعو المسلمين للقتال ضد الأسد ووصف تنظيم بأنه “عصا تستخدمها الحكومة السورية لضرب المسلمين بها”.

 

ووصف بريطانيين اثنين انضما لتنظيم القاعدة في “بالاخوين الصالحين” بعدما سجنا بحكم لمدة 13 عاما بتهمة الانضمام لتنظيم إرهابي بعد عودتهما من .

 

ويقول بيج إن الحكومات الغربية تتحمل اللوم في الهجمات التي ينفذها داعش ضد المدنيين، وقال في ندوة بعنوان “شرور داعش” إن داعش شر ولكن الحكومة السورية تهول من خطره حتى تستخدمه كعصا لضرب المسلمين بها.

 

وكانت التليجراف كشفت في تقرير سابق لها أن ثلث البريطانيين الإسلاميين يريدون تنفيذ هجمات إرهابية في بعدما تلقوا تدريبات قتالية في الخارج بناء على تقارير أمنية.