“وطن– ترجمة خاصة”- قالت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إنه مع تزايد حظوظ تولي أفغيدور منصب وزير الجيش الإسرائيلي بديلا لموشيه يعالون، فإنه جرى اتفاق بين رئيس الحكومة بنيامين وزعيم حزب بيتنا ليبرمان على أنه نظرا لهيكل التحالف الحكومي الذي يضم البيت اليهودي وشاس ويهدوت هتوراة، فليبرمان لن يتحدى الحكومة في قضايا الدين والدولة بشكل يثير الفصيل الديني، في مقابل موافقة نتنياهو للمضي قدما في مشروع قانون فرض عقوبة الإعدام على منفذي العمليات الفلسطينية.

 

وأضافت الصحيفة في تقرير ترجمته وطن أن هذا الاتفاق يعني أن ليبرمان سيوافق على قانون الزواج المدني ولن يعارض قانون تجنيد الحريديم، مقابل دعم التحالف الحكومي للقانون الذي يدعو إلى فرض عقوبة الإعدام ضد منفذي العمليات الفلسطينية.

 

وأكدت صحيفة يديعوت أحرونوت أن هذا الاتفاق الذي تم التوصل إليه بعد مباحاثات بين حزبي الليكود بقيادة رئيس الحكومة نتنياهو وحزب إسرائيل بيتنا بزعامة ليبرمان، موضحة أنه سيتم العمل به فور انضمام الأخير وتوليه حقيبة الجيش في حكومة نتنياهو الحالية.

 

ولفتت الصحيفة العبرية إلى أن رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو يتولى مهام عدة وزارات بالحكومة أبرزها وزارة الشؤون الخارجية، لذا من المتوقع منحها إلى وزير الجيش المستقيل موشيه يعالون على أن يتولى ليبرمان حقيبة الجيش بدلا منه.