خبير فرنسي يختصر الطريق ويرجح “تفجير” الطائرة المصرية لهذا السبب

0

قال الخبير الفرنسي جان بول تروادك, إن فرضية التفجير هي الأكثر ترجيحا, فيما يتعلق بحادث للطيران, التي اختفت فجر الخميس خلال رحلة من باريس إلى القاهرة.

 

وأضاف تروادك, وهو المدير السابق للمكتب الفرنسي للتحقيقات والتحاليل, في تصريحات لقناة “الجزيرة”, أن الذي يدعم فرضية التفجير, عدم صدور نداء استغاثة, يشير إلى عطل تقني مفاجيء.

 

وتابع” المنكوبة كانت أيضا تحلق وسط أجواء مستقرة تماما, قبل اختفائها عن شاشات الرادار” .

 

واستطرد الخبير الفرنسي, قائلا :” أول ما يجب القيام به هو انتشال الحطام الذي سيوفر مؤشرات حول الحادث, وإذا كان هناك انفجار، فستكون هناك آثار لمواد متفجرة”.

 

وكانت الطائرة المصرية المنكوبة, وهي من طراز “إيرباص 320”, قد اختفت فجر الخميس الموافق 19 مايو, وعلى متنها 66 شخصا، بينهم عشرة من أفراد الطاقم.

 

وأبلغت سلطات مطار أثينا باليونان السلطات المصرية باختفاء الطائرة من على شاشات الرادار, ولم يتم العثور عليها بعد محاولات عديدة، ما رجح احتمال تحطمها في مياه البحر الأبيض المتوسط.

 

وقد أقلعت الطائرة من مطار شارل ديجول في العاصمة الفرنسية باريس متجهة إلى مطار القاهرة في الساعة الـ11:09 ليلا بتوقيت باريس.

 

وتشير التفاصيل إلى فقدان الاتصال بالطائرة في الساعة الـ2:45 فجر الخميس بتوقيت القاهرة, ونقلت “رويترز” عن شركة مصر للطيران قولها إن بين ركاب الطائرة المنكوبة, ثلاثون مصريا و15 فرنسيا، وبريطاني وبلجيكي وعراقيان اثنان وكويتي وسعودي وسوداني وتشادي وبرتغالي وجزائري وكندي.

 

وصرح وزير الطيران المصري شريف فتحي بأن احتمال وجود هجوم إرهابي وراء تحطم الطائرة أكثر ترجيحا من وجود خلل فني، لكنه أضاف في مؤتمر صحفي أنه من المبكر جدا الحديث عن النتائج, بينما نقلت شبكة “سي ان ان” عن مسئولين أمريكيين قولهم إن هناك مؤشرات أولية على أن قنبلة أسقطت الطائرة المصرية.

 

وبدورها, ذكرت قناة “زفيزدا” الروسية أن تنظيم “داعش” تبنى إسقاط الطائرة المصرية, وهدد بهجمات أكثر تدميرا خلال بطولة أوروبا لكرة القدم في . بشار إلى أنه في 29 من مارس الماضي, تعرضت طائرة تابعة لشركة مصر للطيران, على متنها 55 راكبا كانت تقوم برحلة بين الإسكندرية والقاهرة, للخطف إلى قبرص، وعند الوصول إلى مطار لارنكا, أفرج الخاطف عن الركاب الـ55 ثم سلم نفسه من دون أي مشاكل بعد ست ساعات من المفاوضات مع السلطات القبرصية.

 

وفي 31 أكتوبر 2015 , تحطمت طائرة روسية من طراز “إيرباص 321” في سيناء بعد دقائق من إقلاعها من منتجع شرم الشيخ، مما أدى إلى مقتل 224 شخصا كانوا على متنها, وأعلن فرع تنظيم الدولة في سيناء حينها مسئوليته عن الحادث، مؤكدا أنه نجم عن انفجار عبوة على متن الطائرة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.