(خاص – وطن) طالب بإعادة النظر في قرار تنظيم عمل “”، الذي قلص من صلاحيات أعضائها.

 

وتصدر هاشتاغ #نطالب_برجوع_صلاحيات_الهيئه، قائمة الهاشتاغات الأكثر تداولاً في ، وحصد أكثر من 60 ألف تغريدة، تراوحت خلالها آراء المغردين بين معارض ومؤيد لقرار تنظيم عمل الهيئة.

 

ففي الوقت الذي رأى فيه مغردون أن قرار تنظيم الهيئة “سيشجع على انتشار الرذيلة وانحسار الوازع الديني بين الناس”، رحب آخرون بالقرار واعتبروه بداية للمزيد من الحريات.

 

وغرد حساب “امرأة نصفي مروءة”: “الهيئه هيبه للبلد، وكثير هنّؤونا على وجودها، نتمنى رجوع صلاحياتها، ولكن .. باعتدال وإلمام بمهامها”.

1

فيما نشر حساب “يارب رحمتك” قائلاً: “نتمنى رجوع صلاحيات الهيئه مع إعادة تأهيل الأفراد لتقليل الأخطاء قدر الإمكان لأن الإنسان لابد يخطئ، #نطالب_برجوع_صلاحيات_الهييه”.

3

كذلك غرد محمد العبد اللطيف قائلاً: “عمل الهيئة هو بمثابة من يخمد شرارة النار مع بداياتها والجهات الأمنية الأخرى لا تعمل إلا عندما ترى دخان النار”.

2

وأكّد ثامر البريدان أهمية الهيئة من خلال تغريدة قال فيها: “الهيئه هي اساس بهذا المجتمع ويجب اعادة صلاحياتها، كما كانت مع بعض التعديلات بهيكلها”.

5

أما وائل عبد الرحمن هاجم الهيئة قائلاً: “وش هي الصلاحيات راحت: الضرب، الشتم، الافتراء، المداهمات، المطاردة، تركيب الجمس للنسا وللرجال، هذي الصلاحيات الي يبونها”.

4

المفسر “محمد البديري” غرّد أيضاً: “تصريح شرطة القصيم وزيادة جرائم العرض ٥٠٪بعد إيقاف صلاحيات الهيئة دليل على أهمية الهيئة وأنه لايقوم جهاز مقامها”.

6

وغرد عبد الرحمن العنزي أيضاً: “الهيئة هي أعظم مرافق الدولة نفعا للعباد ودفعا للفساد والجندي المجهول الذي لا تعرف قيمته إلا بفقده”.

7

وقال أحمد بن سعد القرني أيضاً: “التسرع في إصدار قرار دون دراسة خصوصا أن الهيئة لها خبرة طويلة في مجالها يؤدي إلى كوارث اجتماعيةلاتحمد عقباها.!”.