(وطن – ترجمة خاصة) قال موقع “ذا ماركر” العبري إنه للوهلة الأولى يبدو أن الناس لا يمتلكون المزيد من الأموال في محافظهم بمول في الرياض، حيث المحجبات يتجولن في الممرات، ويخرجون من المحلات التجارية دون شراء كثير من السلع الفاخرة كما كان في الوقت السابق قبل انخفاض أسعار النفط.

 

وأوضح الموقع في تقرير ترجمته “وطن” نقلا عن محمد فهمي مدير فرع في مجمع للتسوق إن الناس هذا العام لا يشترون السلع كما كانوا يشترون خلال العام الماضي.

 

ووفقا له، في العام الماضي، كان يتواجد أكثر من 100 عميل في نفس اللحظة بأحد المتاجر، بينما الآن فإن العدد تراجع بشكل كبير حتى أصبح لا يتجاوز 20 عميلا وذلك بسبب التباطؤ الاقتصادي في أعقاب هبوط سعر النفط، حيث يخشى الناس نفاد أموالهم لذا لا يريدون أن ينفقوا أموالهم ويحتفظون بها.

 

وأكد الموقع أن هبوط أسعار النفط أثّر بشكل مباشر على القدرة الشرائية للمستهلكين، خاصة السلع الفاخرة في منطقة الشرق الأوسط، كما أن ضعف الروبل تسبب في انخفاض عدد في منطقة الشرق الأوسط.

 

وأوضح “ذا ماركر” أن مبيعات السلع الفاخرة في الشرق الأوسط سجلت في عام 2015 الماضي ارتفاعا بنسبة 1٪ بما يوازي 8.1 مليار يورو (9.2 مليار دولار)، وقال واحد من كل خمسة أفراد من الذين شملهم الاستطلاع الذي عقد في الخليج العربي الشهر الماضي أن الحد من استهلاك السلع الكمالية في عام 2015، مقارنة مع العام السابق بلغ 13٪.

 

وأضاف أن انخفاض 55٪ في أسعار النفط منذ يونيو 2014 أثرت أيضا على الطلب في أماكن أخرى، وقالت شركة عملاق اتش في إبريل/ نيسان الماضي إنه على الرغم من أن اليورو قد جعل أوروبا ضعيفة وأكثر جاذبية للعملاء من الشرق الأوسط، لكن هؤلاء العملاء لا ينفقون المال كما كان عليه الوضع في العام الماضي، حيث حساب المشترين العالميين من والمملكة العربية والكويت تراجعت بشكل حاد.