(وطن – ترجمة خاصة) قالت صحيفة “معاريف” العبرية إنه تم إنشاء على شبكة الإنترنت بهدف تقديم في عبر استخدام الرسوم البيانية والصور التوضيحية.

 

وأضافت الصحيفة في تقرير ترجمته “وطن” أن ألمانيا تعمل جاهدة على استيعاب مئات الآلاف من طالبي اللجوء، وتقدم الحكومة الألمانية للمهاجرين الجدد، خاصة المسلمين دروسا في اللغة الألمانية وعروض العمل، من أجل تسهيل استيعابهم في البلاد، لكن هذا البلد الذي يعرف باسم موقف اللامبالي تجاه الجنس والعري، يطلب من المهاجرين الالتزام بتعلم التربية الجنسية.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن إنشاء المركز الاتحادي للتثقيف الصحي تم بتكلفة قدرها 136 ألف دولار أمريكي ويقدم كل شيء من الدروس الخاصة التي تهدف لإعادة تثقيف المهاجرين من الشرق، وتعليمهم حول المعايير الجنسية بعد موجة من الاعتداءات الجنسية في ليلة رأس السنة الميلادية، نفذها العديد من طالبي اللجوء في البلاد.

 

في ميونيخ، على سبيل المثال، توضع علامات التحذير في حمامات السباحة العامة من المهاجرين الذين يرسلون السلاح للنساء في البيكينيات. حتى في بافاريا، هناك برامج التربية الجنسية للمقيمين الجديد، الذي يتضمن دروسا في الطريقة الصحيحة للتعامل مع المرأة الألمانية.بحسب الصحيفة العبريّة

 

ويقدم المركز خدماته عن طريق كلمات التحذير بشأن استخدام وسائل منع الحمل ومخاطر انتقال الأمراض عن طريق الاتصال الجنسي. في مكان آخر على الموقع يمكن أن ترى معلومات بشأن الإدارة السليمة لوحدة الأسرة. وأخيرا يقدم الموقع معلومات عن العلاقات الجنسية المثلية، وضرورة احترام المثليون جنسيا في البلاد.

 

وقال المتحدث باسم المساعدات الإنسانية للمسلمين في ألمانيا ردا على ذلك أن الموقع الجديد قد يسبب الإحباط لدى كثير من المسلمين الذين تقطعت بهم السبل في مخيمات اللاجئين، فبالطبع هو حاجة إنسانية، لكن الناس هناك لديهم مشاكل أكبر.