واصل الإعلامي الساخر رده على مهاجميه من ، موضحًا أنهم “يرغبون في امتلاك الحق الحصري في النضال والشهادة”.

 

وقال في تدوينة عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”: “حاجة أخيرة عشان اقفل موضوع الإخوان ده خالص لأن الكلام فيه معاهم مش بيجيب نتيجة”.

 

وتابع: “عشان بس اثبت إن الموضوع ولا له علاقة بأغنية ولا حلقة، رابعة كانت ١٤ اغسطس، البرنامج رجع ٢٥ أكتوبر، الإخوان هاجموني من بعد تلاتين ستة وروجوا لنفس الكلام بتاع “انت مسئول عن الدم ودم النشهداء في رقبتك” قبل الحلقة ما تطلع أصلا بشهرين وأكتر”.

 

وأضاف: “و بالرغم من مقالاتي في أغسطس وسبتمبر اللي إعلاميين النظام هاجموني عشانها واللي هاجمت فيها الفض والقتل و الدم (بس ماحدش بيقرا)، و لما أمي ماتت في سبتمبر قبل رجوع البرنامج بخمسة واربعين يوم شمتوا فيا وفي موت أمي قبل ظهور الحلقة خالص، و كان تشفي غريب وانتقام وفرحة في موت والدتي بطريقة مسعورة، بل وفضلوا يدعوا على بنتي اللي عمرها ساعتها كان أقل من تلات سنين، ودعوا على أهل بيتي عشان بس تعرفوا إن الموضوع ولا أغنية ولا نيلة، وتكرر الموضوع بعد وفاة والدي برضو والكلام ده مستمر لغاية دلوقتي”.

 

وواصل: “أي حد يتسجن من النشطاء لمجرد إنه هاجم مرسي قبل كده بيتم الشماتة فيه وبيفرحوا فيه من غير ما يعمل برنامج أو أغنية عشان يفضلوا هما بس ليهم الحق الحصري في النضال والشهادة، لما كتبت البوست اللي فات توقعت إن الهجوم بتاعهم مش حيختلف، نفس الجمل المحفوظة اللي ما اتغيرتش، ولا كأنهم قروا حاجة”.

 

وأوضح: “أنا كتبته للناس اللي بتتأثر بابتزازهم وضغطهم النفسي عليهم وتحميل كل الناس ماعدا هما ذنب اللي حصل لأن زي ماقلت في بداية البوست اللي فات السبب إني كتبت برضو إنهم مصرين يرازوا فينا ويحملوا الناس الذنب ويحطوا اتهاماتهم لأي حد في جملة مفيدة”.

 

واختتم: “في النهاية، ودي آخر مرة اتكلم في الموضوع ده، أنا قلت قبل كده قلت إن استحالة اشمت في أموات ولا أعمل حاجة بالشكل ده وشرحت في البوست اللي فات إنه ده سوء الفهم تخريج بره السياق، ربنا يرحم أمواتنا جميعًا، ربنا يرحم الجميع المحبوس والميت والمعتقل”.

bassim