كشف مصدر حكومي يمني، عن لقاء عاصف بين الرئيس اليمني ، و ، ولي عهد أبو ظبي، بشأن الإجراءات الأخيرة في عدن بحق أبناء تعز والمحافظات الشمالية.

 

وقال المصدر في تصريحات لموقع “عربي 21″، إن مدير أمن عدن شلال شايع، رفض أوامر الرئيس عبد ربه منصور هادي بالحضور إلى العاصمة السعودية الرياض لعقد لقاء بينهما، بعد الإجراءات التي اتخذها شلال في عدن وشملت ترحيل المئات من مواطني تعز ومحافظات شمالية أخرى.

 

وأضاف “إن هادي أصدر أوامره لمحافظ عدن عيدروس الزبيدي، لإلغاء كافة الإجراءات المتخذة ضد المواطنين من تعز وغيرها من المدن الشمالية المتواجدين في عدن”.

 

وأكد المصدر أن الرئيس حاول الإتصال بشايع المقرب من ، لكن مسؤولي الأمن في عدن أبلغوا هادي أن شايع أصيب بوعكة صحية وتوجه إلى أبو ظبي.

 

ويذكر أن هادي عين محافظ عدن ومدير أمنها بطلب إماراتي، حيث يعتبر الرجلان من الشخصيات المقربة من أبو ظبي وولي عهدها محمد بن زايد.

 

وكان الرئيس هادي قد عبر عن رفض الإجراءات التي اتخذت بحق أبناء تعز وغيرها من المدن الشمالية في عدن، واعتبرها فردية، مؤكدا أن تعز تبقى العمق لمدينة عدن، بحسب قوله.

 

وتأتي هذه التطورات في أعقاب توجه إماراتي للسيطرة على المشهد العسكري في عدن وسقطرى وباقي محافظات الجنوب، بعد سيطرتها على حضرموت وتشكيلها أربعة ألوية عسكرية في إطار “عملية تحرير المكلا” من تنظيم القاعدة في جزيرة العرب. وقد تمت العملية بقيادة الإماراتي مسلم الراشدي الذي كان سابقا قائدا لعمليات التحالف في عدن ومأرب قبل انسحاب الإمارات منها.

 

يذكر أن الإجراءات الأخيرة في عدن بحق أبناء تعز والمحافظات الشمالية، تأتي بعد تصاعد الخلافات بين الرئيس اليمني عبد ربه هادي، ودولة الإمارات، بعدما أقال هادي نائبه خالد بحاح وعين علي محسن الأحمر بدلا منه، وهو القرار الذي اعتبرته أبو ظبي استهدافا لمشروعها، خصوصا أنه تم دون تنسيق مسبق معها.

 

وبحسب مصدر يمني، فقد حاولت السعودية إصلاح العلاقة بين هادي والإمارات، وقام هادي بزيارة سرية لأبو ظبي قبل أيام بطلب من ولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، ولكن هذه الزيارة بحسب المصدر لم تنجح في إصلاح العلاقات بين الطرفين، ولم تستمر سوى ساعتين واقتصرت على لقاءات بين هادي والمسؤولين الإماراتيين في المطار، في حين تجاهلتها تماما وسائل الإعلام.

 

وأضاف المصدر الذي فضل عدم الكشف عن هويته، أن اللقاء بين محمد بن زايد وبين هادي كان عاصفا، مشيرا إلى أن الطرفين تبادلا العتاب في محاولة لتصفية الأجواء، إلا أن العلاقات لا تزال متوترة حتى الآن، بحسب قوله.