تحوّل المرشّح الجمهوري للرئاسة الأميركيّة إلى ظاهرة خلال السباق إلى البيت الأبيض، فعدا عن مواقفه الجريئة والقويّة التي أثارت جدلاً في العالم، فإنّه يقوم بتصرّفات لم يعهدها الأميركيّون.

 

فقد إنتشرت صور عدّة له مع مؤيّديه خلال جولاته الإنتخابيّة، لفت بينها صور “سيلفي” مع معجبات الملياردير الأشقر، وخصوصاً حين تكون زوجته الجميلة ميلانيا كناوس (46 عامًا) برفقته، ما حذا ببعض الصحف إلى التساؤل عن ردّة فعلها وراء تجمهر الفتيات حوله، وإن كان ذلك يغضبها؟

1280x960 (3)

لكنّ قضيّة أخرى طرحتها صحيفة “دايلي ميرور” وهي أنّ ترامب أعلن بوضوح موقفه ضدّ دخول المهاجرين غير الشرعيين والنازحين إلى الولايات المتحدة الأميركية، وذلك عبر إطلاقه وعدًا بتشييد جدار فاصل بين حدود بلاده والمكسيك، في حال فوزه بالرئاسة.

 

لكن ما لم يخطر ببال ترامب هو أنّ الهجرة كانت سببًا بغرامه مرّتين، فزوجته الحاليّة ميلانيا سلوفينية الأصل، كذلك لديه أولاد من زوجته السابقة إيفانا وهي من أصول تشيكية وهم: دونالد جونيور (38 عامًا)، إيفانكا (34 عامًا) وإيريك (32 عامًا).  حسبما ذكر موقع لبنان 24.

1280x960 (4)

وقال المعلّق السياسي الشهي ستيفان فيتشر: “يجب أن يكون ترامب ممتنًا للهجرة، فلو كان هو سيد البيت الأبيض لدى هجرة ميلانيا وأنشأ الحائط لما كان الثنائي التقيا ببعضهما البعض”. وأضاف ساخرًا: “يبدو أنّ ترامب يحب المهاجرات الطويلات، الشقراوات واللواتي عملن عارضات أزياء”.

 

وإذ ذكرت “دايلي ميرور” أنّ ميلانيا باتت محطّ أنظار عندما ظهرت عارية على مجلة GQ البريطانية، لفتت إلى أنّه إذ فازَ ترامب في الإنتخابات خلال تشرين الثاني المقبل فستكون ميلانيا السيدة الأولى “الإستثنائية”.