قالت صحف عمانية إن السلطات في الإمارات اعتقلت مواطنا عمانيا مريض نفسيا منذ نحو شهرين وقامت بتعذيبه بتهمة الاساءة لها وهو الحالة الثانية بعد المدون معاوية الرواحي .

 

وقالت صحيفة “البلد” العمانية ان الشاب ثامر البلوشي تعرض للاحتجاز والحبس في دولة الإمارات العربية المتحدة، منذ شهر مارس 2016، ويواجه ثامر الذي يتعالج من أمراض نفسية بحسب شهادة شقيقه، تهمة الاستهزاء بسياسة الدولة في الإمارات، حيث يحاكم في قضية تصنَّف بقضية (أمن دولة).

 

وقال أيوب البلوشي، شقيق المعتقل ثامر البلوشي، أن السلطات الإماراتية ألقت القبض على ثامر في منطقة الحدود بعد ساعات من التفتيش، حيث تطرق ثامر إلى ” شهداء عاصفة الحزم” في حواره مع أفراد الأمن على حد وصف أيوب البلوشي، الأمر الذي اعتبره أفراد الأمن إهانة وإساءة وسخرية ، وأبدى ثامر استغرابه من الإتهامات، ونفى تهمة الاستهزاء، بحسب ما ذكره شقيقه.

 

وناشدت عائلة المواطن ثامر البلوشي الجهات المختصة والسفارة العمانية في دولة الأمارات بالتدخل السريع وزيارته في سجنه مع توكيل محام للدفاع عنه ومتابعة ملفه، مؤكدين أن ثامر البلوشي يتلقى العلاج من مستشفى “المسرة ” بالسلطنة، ولديهم كافة الأوراق الرسمية التي تثبت ذلك.

 

وكانت السَّلطات بالإمارات أطلقت مؤخرا المدون العُماني معاوية الرواحي بعد شهور من الإعتقال في أبوظبي بتهم شبيهة ، وأسفرت حملة حقوقية دولية قادتها اللجنة الوطنية لحقوق الانسان في السلطنة بقيادة المكرم محمد بن عبدالله الريامي في إطلاق سراحه .