أكدت مصادر محلية سورية إقدام عناصر المخابرات الجوية على اقتحام مدينة بريف دمشق بعد منتصف ليل أمس الاثنين، وقامت باعتقال شيخ درزي بعد ضربه وإهانته.

 

وبحسب جريدة زيتون فقد عمت حالة من الهلع والفوضى أنحاء المدينة ذات الغالبية الدرزية، إثر قيام دوريات الجوية باعتقال الشيخ “مؤنس حمزة” لأسباب مجهولة وضربه وشتم أبناء مدينته.

 

وما لبث أن خرج مجموعة من الشباب المسلحين، وأطلقوا النيران قرب الحواجز، وقطعوا الطرقات، وأغلقوا المحال التجارية، وهددوا بالهجوم على حواجز النظام إذا لم يطلق الأخير سراح المعتقل.

 

لكن شبكة أخبار جرمانا أكدت أن “المساعي الدينية والاجتماعية” بتطويق الاشكال الذي تسبب به توقيف الشيخ مؤنس على حد وصفها ووعدت الأهالي بإطلاق سراحه.

 

وكانت مصادر درزية قد اتهمت، في وقت سابق، قوات النظام، بقتل وحيد بلعوس، وهو أحد أبرز مشايخ الطائفة في محافظة السويداء، جنوبي .