(وطن – ترجمة خاصة) نشر موقع “واللا” العبري تقريراً، تساءل فيه عن أسباب دعم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للمرشح الرئاسي في ، مضيفا أنه من بين الضيوف البارزين الذين حضروا خطاب “ترامب” حول السياسة الخارجية في واشنطن الشهر الماضي كان سفير الولايات المتحدة في روسيا، الذي جلس في الصف الأمامي.

 

ولفت الموقع العبري إلى أن ترامب كثيرا ما يعبر عن تعاطفه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وفي كلمته، بدا ترامب متحمسا لتخفيف التوترات بين والكرملين وتحسين العلاقات بين الدولتين. وفضلا عن ذلك هاجم العديد من الجمهوريين والديمقراطيين الآخرين، سياسات إدارة باراك أوباما المعتمدة على العدوانية ضد بوتين.

 

وقال “واللا” أنه ربما يكون سبب عشق لـ”ترامب” أن واحدة من شعاراته البارزة التي يرددها مرارا وتكرارا هو المبدأ القائل بأن على الولايات المتحدة أن تتوقف عن أن تكون وصيا على العالم.

 

وانتقد ترامب مهاجمة أوباما لنظام بعد هجوم كيماوي في عام 2013 وإرساله قوات أمريكية إلى سوريا، ثم بعد كل هذا اقتنع بوجهة نظر موسكو القائلة بأنه من الأفضل أن يتم التوصل إلى اتفاق لتفكيك الأسلحة الكيميائية السورية دبلوماسيا.

 

وأكد “واللا” أنه في ظل هذه الرسائل المتضاربة والمشوشة، لا عجب في أن تأمل موسكو في فوز ترامب خلال الانتخابات المقبلة ضد وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون التي تعتبر أبرز المنافسين في انتخابات الرئاسة الأمريكية المقررة نوفمبر المقبل.

 

وشدد الموقع العبري على أن الأمر الأكثر تفضيلا لدى الروس في ترامب أنه لا يثق في الناتو كحليف قوي للولايات المتحدة، مدعيا أن تحالف شمال الأطلسي عفا عليه الزمن. مختتما تقريره بأن قناة روسيا اليوم الناطقة بالإنجليزية تعتبر أبرز أدوات بوتين في الدعاية لترامب.