“وطن – ترجمة خاصة”- قالت صحيفة يديعوت أحرونوت إنه بعد برنامج طموح للحد من الاعتماد على النفط، تم إقالة وزير النفط السعودي ، ضمن سلسلة من الخطوات التي نفذت في حكومة ، بهدف التعبير عن رؤية اقتصادية للمملكة، مؤكدة أن هذا الخبر يعتبر نهاية مؤلمة للنفط السعودي.

 

وأضافت الصحيفة في تقرير ترجمته وطن أنه بعد الإعلان عن برنامج طموح لتقليل الاعتماد على النفط بحلول عام 2030 في ، تم البدء في إجراء تغييرات واسعة ونشرت وكالة الأنباء الرسمية أمس السبت أمرا للملك سلمان بن عبد العزيز، بإجراء تعديل وزاري في المملكة العربية ، التي يرأسها، بما في ذلك الوزارات والهيئات الحكومية.

 

وتم تغيير ستة وزراء أبرزهم وزير النفط والثروة المعدنية علي النعيمي، ووزراء آخرين هم وزير النقل، ووزير الحج، ووزير الصحة، ووزير التجارة والصناعة ووزير الشؤون الاجتماعية. وبالإضافة إلى ذلك سميت وزارة التجارة بوزارة الصناعة والاستثمارات المختلفة، وهي خطوة رمزية ودليل آخر على نية المملكة العربية السعودية في زيادة استثماراتها في جميع أنحاء العالم من خلال المؤسسة التي أنشأها الأمير محمد بن سلمان نجل الملك.

 

وعين وزير النفط السابق علي النعيمي بعد إقالته مستشارا بالبيت الملكي السعودي وحل مكانه في وزارة النفط .

 

أوامر ملكية أكدت صراحة أن التغيير كلي وجذري، وشمل التعيينات والتغييرات في الهيئات الأخرى في البلاد مثل إقالة محافظ البنك المركزي في السعودية فهد المبارك، مؤكدة أن هذه الإجراءات ذات صلة مباشرة بتطبيق الرؤية الاقتصادية السعودية وتنويع مواردها لعقود.