(وطن-وكالات)-أكد وزير العماني محمد بن حمد الرمحي أن الهدف من زيارته لطهران كان إجراء مباحثات لحل المشاكل التي تعترض تنفيذ مشروع مد أنبوب تصدير الإيراني للسلطنة.

 

وأضاف الرمحي في تصريحات السبت بعد لقائه نظيره الإيراني بيجن زنكنة، إنه بحث مع زنكنة سبل تسريع تنفيذ مشروع مد أنبوب الغاز.

 

وشدد الرمحي على أن بلاده وإيران تتعاونان فيما بينهما بشأن انخفاض سعر النفط، وقال “من المؤكد أن عائدات منتجي النفط انخفضت 50 بالمائة، وبخصوص استثمار السلطنة في ميناء جاسك (جنوب ) اعتبر أن الإستثمار في هذه المنطقة من الفرص المشتركة للبلدين.

 

وكان زنكنة قد أعلن بعد لقائه الرمحي أنه من المفترض أن يتم تأسيس شركة مشتركة بين إيران وعمان ويتم تسجيلها في وسيكون على عاتقها تسويق غاز LNG (الغاز الطبيعي المسال).

 

وأشار إلى أن أعلنت عن استعدادها لتمويل المشروع وشراء هذا النوع من الغاز، وأنه بحث مع الوزير العماني مشروع مد أنبوب الغاز إلى السلطنة وكذلك استقرار أسعار النفط.

 

وكان وزير النفط العماني قد زار المعرض الدولي الـ 21 للنفط والغاز في يوم الجمعة وأشاد بالقدرات التي استعرضتها إيران في مجال النفط والغاز خلال المعرض.