“وطن- عمان”- عقدت محكمة الجنايات الكبرى في العاصمة الأردنية عمان أولى جلساتها لمحاكمة متهم باغتصاب فتاة عشرينية وتصويرها بهدف ابتزازها والرضوخ لمطالبه الشخصية، بعد أن اعتادت ارتياد مكتبه بزعم مقدرته على معالجة مرضها بالطب البديل.

 

ويواجه المتهم الذي مثل امام هيئة المحكمة والادعاء العام تهم الاغتصاب وهتك العرض، مخالفة الاتصالات وجنحة التهديد بفضح أمر.

 

وكان المتهم 28 عاماً يدعي قدرته على العلاج بالأعشاب والطب البديل والرقية الشرعية، قد قام بتخدير ضحيته واغتصابها وتوثيق الحادثة بمقاطع فيديو وصور وتهديدها بنشر فيديوهات صورها دون دراية منها، ما دفعها إلى تقديم شكوى امام السلطات الأمنية.

 

وبحسب وقائع الدعوة أن المجني عليها 21 عاماً تعرفت على المتهم ” المشعوذ ” من خلال أحدى قريباتها التي توفت لاحقاً قبل بدء علاجها، بدعوى مقدرته على علاج المرضى بالطب البديل بالأعشاب، والرقية الشرعية، استمرت بالتواصل معه إلى أن حضر اليها في مقر إقامتها بزعم قراءة القرآن عليها.

 

وتمكن المشعوذ من تخديرها من خلال مادة أضافها لكأس ماء على اعتبار انه مقروء عليه طالبها بشربها، فقدت الوعي على إثرها وتمكن من اغتصابها وتوثيق الموقعة بمقاطع فيديو وصور من خلال هاتفه الخلوي وتهديدها، بهدف ابتزازها مالياً ما دفعها إلى تقديم شكوى قضائية، حيث جرى ملاحقته وإلقاء القبض عليه.