(وطن-وكالات)-اعتبر رئيس المجلس الإستراتيجي للعلاقات الخارجية في كمال أن تنظيم الدولة الإسلامية قد اصطنع لمواجهة ما أسماها .

 

وقال خرازي، في كلمة ألقاها خلال اجتماع طلبة مرحلة الدكتوراه في الدراسات السياسية في طهران يوم الأحد، إن قيام ما أسماها الثورة الإسلامية وتأثيراتها بني على أسس أيديولوجية.

 

وعدّ خرازي ظهور تنظيم الدولة كان من أجل مجابهة ما أسماها الثورة الإسلامية وأن الذين اصطنعوا هذا التنظيم يهدفون لتشويه الفكر الإسلامي وتدميره.

 

وأضاف خرازي، أن الشعب الإيراني أبدع حركة ثورية ذات أسس أيديولوجية وأن صنعت تطورات كبيرة على الصعيد العالمي.

 

وأشار خرازي إلى الرسالة التي وجهها آية الله إلى رئيس الإتحاد السوفيتي ميخائيل وتوقعه بانهيار الشيوعية وذهابها إلى متاحف التاريخ، موضحا أن هذا التوقع كان على أساس نظرية جديدة ظهرت في مواجهة مدرستي الرأسمالية والشيوعية وترمي لإزاحتهما.

 

ولفت إلى أن قيام الثورة الإيرانية ترك آثارا هائلة للغاية على العالم الإسلامي فبدءا من تغيير تفكير المسلمين إلى اهتمامهم بالشؤون السياسية والمطالبة بحقوقهم.

 

وأكد أنه مادامت الثورة الإيرانية مستمرة فإن الدفاع والصراع سيستمر أيضا لذلك ينبغي التفكير وفق إطار استراتيجي.

 

وفي سياق آخر أشار خرازي إلى مسؤوليات المجلس الإستراتيجي للعلاقات الخارجية في إيران، موضحا أن طبيعة عمل المجلس لا تماثل مؤسسة دراسية بل إن مسؤوليته تتمثل بتقديم الإستشارات لمرشد الثورة وقد أبدى رضاه عن عمله لحد الآن.

 

كما اعتبر خرازي أن إحدى المحاور التي يركز عليها مرشد الثورة الإيرانية تتمثل بتنوير الرأي العام حول نهج السياسة الخارجية إيران والذي يتمثل بعقد سلسلة جلسات مع المفكرين والخبراء والإستفادة من وجهات نظرهم.