يبدو أن تسعى في الوقت الحالي للحصول على مقعد في مجلس إدارة شركة “”، الألمانية، والتي تعاني بسبب فضيحة صناعية كبرى، خاصة بوحدة الانباعثات الهوائية في مؤخرة السيارات، التي تم إنتاجها مؤخرًا.

 

وبحسب تقارير إعلامية، فإن قطر تمتلك بالفعل جانب لا بأس به من أسهم إدارة الشركة الألمانية العملاقة، إلا أنها قد تسعى في الوقت الحالي لامتلاك حصة أكبر، تضمن لها حق الإدارة في “فولكس فاجين”.

 

وتمر الشركة الألمانية بظروف خاصة، خاصة بعد فضيحة وحجات الانباعثات، وهو الأمر الذي أجبرها على دفع مليارات الدولارات في صورة تعويضات لأصحاب السيارات التي اشتروها مؤخرًا، الأمر الذي أجبرها على بيع بعض ماركات سيارات الرفاهية الشهيرة، والتي تمتلكها “فولكس فاجين” منذ وقت طويل.

 

جدير بالذكر أن قطر تسعى في الوقت الحالي، للتوجه إلى صناعة السيارات بشكل أساسي، خاصة بعدما بدأت مفاوضات مكثفة مع عدد من الشركات العالمية، لامتلاك حصص تجارية فيها، ولا تزال محاولاتها الجدية في هذا الأمر مستمرة بقوة.