“خاص-  ترجمة وطن”- قال موقع ديبكا العبري إن تقدم كبير حدث خلال الأيام الأخيرة في ماراثون المحادثات الهاتفية بين زيرة الخارجية الأمريكية جون كيري مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، بشأن الحرب في ، حيث وافقت موسكو للمرة الأولى على مناقشة تنحي الرئيس السوري بشار عن السلطة.

 

وأضافت مصادر استخباراتية خاصة بموقع ديبكا في تقرير ترجمته وطن أن الروس اتفقوا أيضا على بدء مناقشة مستقبل القادة العسكريين السوريين الذين يديرون الحرب ضد المعارضة السورية، موضحة أن المفاوضات بين الولايات المتحدة وروسيا حضرها ممثلون عن السعودية والأردنية أيضا، مشيرة إلى أنه يجري الآن إعداد قوائم بأسماء قادة النظام السوري الذي سيرحلون مع بشار وأولئك الذين يمكن بقائهم في مناصبهم.

 

وأوضح ديبكا أن واحدة من أبرز علامات حدوث هذا التقدم في المحادثات وصول زعماء وقادة المجموعات المعارضة السورية في العاصمة الأردنية خلال اليومين الماضيين، فضلا عن تشكيل غرفة تجمع مسئولين من القيادة المركزية الأمريكية إلى جانب الأردن والسعودية والإمارات العربية في شمال العاصمة الأردنية، إضافة إلى بحث نتائج سلسلة من الاجتماعات التي عقدت في الأيام الأخيرة في جنيف بين وزراء خارجية الولايات المتحدة والمملكة العربية السعودية والأردن.

 

وطبقا للموقع وثيق الصلة بالدوائر الاستخباراتية، فإن المسؤولين وكبار الضباط الأمريكيين الذين يديرون استراتيجية إدارة أوباما في الحرب بسوريا، أكدوا أن المشاركون في هذه اللقاءات توصلوا إلى سلسلة من الاتفاقات بين واشنطن وموسكو حول كيفية إنهاء الحرب، وأولى شروطها تنحي الرئيس السوري عن السلطة، ومغادرة عائلته سوريا.

 

ولفت ديبكا إلى أنه طُلب من مجموعات المعارضة الرئيسية من قبل مسؤولين أمريكيين وضباط سعوديين وأردنيين تحقيق التعاون مع المجموعة العربية والولايات المتحدة وروسيا، ومنع وقوع أي محاولة لتخريب اتفاق وقف القتال، موضحا أن الهدف الأمريكي الآن هو تحقيق وقف إطلاق النار بشكل عام في سوريا ككل، وهي خطوة من شأنها منع الهجوم على ريف حلب من قبل إيران وسوريا وحزب الله.

 

وأكدت مصادر ديبكا العسكرية أنه خلال اليومين الماضيين توقف فجأة قصف القوات الجوية الروسية في منطقة حلب، وفقا للتعليمات التي صدرت من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لكن لا تزال قوات إيران وسوريا وحزب الله يجهزون للاستيلاء على المدينة دون دعم جوي روسي.