كشف السياسي الكويتي البارز، ، عن مخطط غربي لتدمير المنطقة العربيةـ بإلغاء العمق العربي “ وسوريا” من التاريخ.

 

وقال “الدويلة” في سلسلة تغريدات له على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “المنطقة مقبله على اكبر من سايكس بيكو فالخطة هي تدمير الانسان وهو في بيته وسحق ارادة الامه و الغاء العمق العربي مصر والشام من التاريخ”.

 

وأضاف “امريكا وروسيا والغرب رسموا خارطة الطريق ونحن ننفذها بكل امانه كل بلد حسب دوره في التآمر ولكن ليست هذه هي المرة الاولى في التاريخ نخذل فيها”.

 

وتابع “ان مصر هي مدار الرحى في التاريخ القديم والحديث لذلك اسقط مرسي بنفس المؤامرة و المتآمرين فلم تكن تونس هي المؤرق للغرب بل مصر والشام تحديدا”.

 

ومضى “اليمن وسوريا ولبنان والعراق بيد ايران ولا يزال العرب يحسنون الظن بالغرب بل يتآمرون معهم لإبعاد التيار الاسلامي وسلب النصر من الثورة الليبية”.

 

وأردف “القصة باختصار الغرب قرر ابادة الامه بالمجازر و سحق الاحرار و تكميم الافواه و اغلاق المنابر و صارت الامه في جهاد اكبر ضد العالم والعرب الخونة”.

 

“الحرب مفتوحه وستولد المجازر عشرات المنظمات الثورية التي لا يربطها الا رفض الظلم الذي تجاوز المدى والامه ولاده و ستستمر الحرب حتى النصر فقط”.

 

“كنت ولا ازال اعتقد ان مصر هي النقطة الفاصلة في تاريخ التحول من الهزيمة الى النصر و الغرب و المتآمرين العرب يعرفون ذلك لذلك تآمروا على حريتها”.

 

“مصر والشام واليمن والعراق عمق العرب البشري و الثقافي و التاريخي و الحضاري رسم لها الغرب مصيرها و التزمنا بخطط الغرب فدمرناها احسن تدمير”.

 

واختتم السياسي الكويتي تغريداته بـ”سيكون هناك اكثر من خطاب في مصر و الشام واليمن والعراق و ستدور الدوائر واما النصر الا من عند الله فما تتحمله الامه من مجازر هو براءة مما فات”.