AlexaMetrics كارينجي: التجربة الديموقراطية التونسية في خطر شديد.. علينا إنقاذها بشكل سريع | وطن يغرد خارج السرب

كارينجي: التجربة الديموقراطية التونسية في خطر شديد.. علينا إنقاذها بشكل سريع

سلطت دراسة حديثة لمؤسسة “كارينجي للسلام الدولي” الأمريكية، الضوء على التجربة الديموقراطية في تونس والصعوبات التي تمر بها في الفترة الراهنة.

 

وشددت الدراسة على أن التجربة الديموقراطية التي تمر بها تونس خلال الفترة الراهنة، في خطر شديد، وذلك جراء الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي تواجهها البلاد، داعية المجتمع الدولي إلى تقديم مساعدات اقتصادية عاجلة إلى تونس لإنقاذ تجربتها الديموقراطية من الفشل.

 

وكشف عن نتائج الدراسة التي جاءت تحت عنوان “بين الوعد والوعيد: إطار جديد للشراكة مع تونس”، خلال ندوة أُقيمت في العاصمة التونسية، الأربعاء الماضي، وحضرها رئيس الحكومة الحبيب الصيد، ووزير التنمية والاستثمار والتعاون الدولي إبراهيم ياسين، ورئيس حركة النهضة راشد الغنوشي.

 

بدوره، علق الدبلوماسي والسياسي الأردني مروان المعشِّر، المشرف على أبحاث مؤسسة كارنيغي في واشنطن وبيروت حول شؤون الشرق الأوسط، على نتائج الدراسة قائلا “تعتريني الدهشة من عدم تركيز الأطراف الدولية الرئيسية على تونس رغم أن لهذه الأطراف مصلحة قوية وواضحة في إنجاح التجربة التونسية مقارنة مع اهتمامها بتطورات ليبيا وسوريا وسواهما”.

 

وأوضح المعشر خلال الندوة  “يجب مكافحة الحروب، لكن ينبغي في الوقت نفسه أن يكون هناك تركيز أكثر وضوحا على تعزيز الفرصة الإيجابية الوحيدة في المنطقة العربية (يقصد تونس)”.

 

وأشار المعشر إلى أن الحكومة التونسية تعرف تماماً ما تريد، وهناك خطة اقتصادية تونسية واضحة تماما للسنوات الخمسة القادمة.

ولفت إلى  “لكننا نريد من جهة بناء الآلية التي من شأنها تسريع تنفيذ المشاريع والخطط التي يريدها التونسيون، ومن جهة أخرى نريد تسليط من المجتمع الدولي أن يسلط بشكل أكبر على تونس؛ لأنها تحتاج في هذه المرحلة إلى زيادة المساعدات الاقتصادية”.

 

واستدرك المعشر بالقول “نحن لا نريد للتجربة التونسية الناجحة ديمقراطيا بشكل كبير أن تؤثر عليها التحديات الاقتصادية أو الأمنية الحالية”، مضيفا “الجميع بحاجة إلى نجاح هذه التجربة الديموقراطية أولا من أجل تونس، وثانيا من أجل المنطقة بأسرها”.

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *