“نيوز وان” العبريّ: نتنياهو يخضع لتهديدات حماس

0

(وطن – ترجمة خاصّة) قال موقع “نيوز وان” العبري إن التقديرات الإسرائيلية تشير إلى أن صوت وكذلك في قطاع غزة يتعالى، ويرددون أن هناك رغبة في تجديد المواجهة العسكرية مع ، مضيفةً أن حماس ضغطت مؤخرا على رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيليّ بنيامين لاستئناف توريد الأسمنت إلى قطاع غزة.

 

وأضاف التقرير العبري الذي ترجمته “وطن” أن فشل نتنياهو مستمر، منذ العملية الأخيرة في غزة، حتى أوقفت حكومة نتنياهو قبل شهر توريد الأسمنت إلى قطاع غزة، لكن حماس ضغطت على تل أبيب ودفعتها إلى السماح بدخول الأسمنت إلى قطاع غزة.

 

ولفت “نيوز وان” إلى أن الشارع الغزّي لا يزالُ يعاني من جراح الحرب الأخيرة ولا يريد حرباً جديدة ضد إسرائيل التي يمكن أن تفاقم الوضع وتضر بالسكان، خاصة بعد قرار إسرائيل وقف دخول الأسمنت إلى قطاع غزة، مما أصاب جميع أنشطة البناء وإعادة الإعمار في غزة بالشلل بسبب نقص الأسمنت.

 

وبالإضافة إلى ذلك، خفّضت إسرائيل أيضا عدد التصاريح الخاصة الممنوحة للمرضى في غزة ومرافقيهم للعلاج بالمستشفيات، وكذلك عدد سكان غزة الذين يدخلون لغرض الصلاة في المسجد الأقصى بالقدس.

 

ووفقا لمصادر “نيوز وان”، فإن تهديدات حركتي حماس والجهاد الإسلامي بإشعال الحرب مجددا منسقة بشكل جيد ومصممة لإيصال رسالة للمجتمع الدولي مفادها أنه إذا لم يضغط على إسرائيل لتخفيف الحصار والسماح بدخول الأسمنت إلى غزة، فهذا سيعني سرعة انفجار الأوضاع.

 

وأوضح الموقع العبري أنه يمكن للمجتمع الدولي أن يتجاهل تهديدات حماس والجهاد الإسلامي، والعمل على استمرار التهدئة في قطاع غزة عبر طريقتين: أولا مطالبة مصر بفتح معبر رفح للتخفيف من الضغط في قطاع غزة خاصة لأولئك الذين يحتاجون إلى الخروج بغرض الدراسة أو تلقي العلاج الطبي، ثانيا، ممارسة ضغط كبير على إسرائيل للسماح بدخول الأسمنت ومواد البناء إلى قطاع غزة.

 

وأكد الموقع العبري أن حكومة نتنياهو وافقت مؤخرا على أن تفقد نظام التحكم وأصبحت غير فعالة في دخول البضائع إلى قطاع غزة من إسرائيل، بما في ذلك الأسمنت والحديد.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.