زوجة متهم بقتل “ريجيني” تفضح الداخلية وعناصرها.. هكذا قتلوا زوجي وأقربائي

0

أكدت رشا طارق زوجة أحد المصريين الذي جرى قتله ضمن المجموعة التي أعلنت عنها الداخلية أنها عصابة تخطف الأجانب ومتورطة في مقتل جوليو ، أن زوجها برئ وان الشرطة قتلته هو وعائلتها دون ذنب.

 

وقالت رشا زوجة المواطن “صلاح على سعد” الذي قتل بعد خلافه مع عناصر من الشرطة، لـ “سي إن إن”: “إنها تحدثت إلى زوجها في الهاتف يوم 24 مارس الماضي، وهو اليوم الذي استيقظ فيه فجرًا لأداء مهام عمله على أن يسافر إلى الصعيد بعد الانتهاء منه”.

 

وأوضحت أن والدها وشقيقها وبعض أفراد عائلة صديقة كانوا يرافقون زوجها خلال سفره؛ لأنها كانت تشك في خيانته لها فدفعتهم لاصطحابه، لكنهم توقفوا جميعًا عن الرد على مكالماتها الهاتفية ولم تتمكن من التحدث إليهم.

 

وتابعت أنه بمرور ساعة رد شخص غريب على هاتف زوجها ولم تتمكن من سماع كلمات بعينها، ولكنها سمعت ضوضاء فظنت أن هناك مشكلة في الشبكة، ولكنها سمعت صوت أخيها يتحدث إلى شخص قائلا: “نعم يا باشا، لماذا انت غاضب، سأنفذ لك كل ما تريد”، حسب العربية.

 

وألمحت شبكة “سي إن إن” إلى أن كلمة “باشا” غالبا تستخدم في مصر خلال الحديث مع رجال الأمن والشرطة، الذين تقول رشا إنهم قتلوا زوجها وأخيها ووالدها وبقية من كانوا برفقتهم.

 

واستطردت أن الشرطة أصدرت بيانا بعد ذلك بأن هؤلاء الرجال قتلوا في اشتباكات مع الشرطة لأنهم كانوا خارجين على القانون، كما أنهم واجهوا تهمًا بالتورط في مقتل الطالب الإيطالي جوليو ريجيني، وهو ما نفته “رشا طارق”.

 

ووصفت رشا طارق، اتهامات عائلتها بالتورط في قتل ريجيني بالأمر السخيف، موضحة أن والدها وشقيقها لا يعرفون القراءة والكتابة كما أنهم لا يملكون أي قدرة على التواصل بلغة أخرى مع شخص أجنبي.

 

وأضافت أن وزارة الداخلية نفت صلتها بالأمر، بينما اتهمت رشا، قوات الأمن بوضع مقتنيات تخص ريجيني في منزل أحد أقاربها وفي حوزة زوجها ومن كانوا برفقته لتوريطهم في الحادث.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.