AlexaMetrics هكذا تحضر الفتيات من روسيا ورومانيا لممارسة الدعارة في لبنان! | وطن يغرد خارج السرب

هكذا تحضر الفتيات من روسيا ورومانيا لممارسة الدعارة في لبنان!

تتشر الفتيات الروسيّات والرومانيّات ومن جنسيّات أوروبيّة اخرى في الملاهي الليليّة في بعض المناطق اللبنانيّة حيث يرقصن ويجالسن الزبائن، ليصل الأمر الى الخروج معهم في اليوم الثاني.

 

إلا أنّ الأمر بات يتعدّى هذا القطاع المنظّم الى حدٍّ كبير، ليبلغ مستوى الدعارة الفعليّة غير المنظّمة ولا الخاضعة لأيّ رقابة.

 

وألقى مكتب مكافحة الإتجار بالبشر في قوى الأمن الداخلي القبض في الأشهر الأخيرة على عدد من الفتيات اللواتي قدمن الى لبنان من روسيا، وبيلاروسيا ورومانيا بهدف السياحة.

 

وتشير المعلومات الى أنّ الفتيات يحضرن الى لبنان، بناءً على مساعدة من مواطنات سبق أن زرن لبنان ويُقمن في فنادق فخمة ثمّ يستخدمن بعض المواقع الالكترونيّة التي تعرض صوراً لفتيات مع أرقام هواتفهنّ لجذب الزبائن.

 

ولفت مصدر أمني لـ mtv الى أنّ هذه الظاهرة لم تكن موجودة في السابق بل بدأت بالانتشار منذ أقلّ من سنة، حيث باشر مكتب مكافحة الاتجار بالبشر في قوى الأمن الداخلي برصد بعض المواقع الالكترونيّة والإيقاع بالفتيات عبر انتحال صفة زبائن، تمهيداً لإلقاء القبض عليهنّ.

 

وأشار المصدر الى أنّ الفتيات يتقاضين مبالغ ماليّة أكبر بكثير من الفتيات اللواتي يعملن في ملاهٍ ليليّة، بالإضافة الى أنّهنّ لا يقاسمن بدل “أتعابهنّ” مع أحد ولا يخضعن لأيّ رقابة، من كفلائهم أو من الأجهزة الأمنيّة الرسميّة، وتحديداً من الأمن العام اللبناني المولج بهذه المهمّة.

 

وتحدّث المصدر عن أنّ الغالبيّة الساحقة من الفتيات اللواتي يحضرن الى لبنان لهذه الغاية فائقات الجمال، وينشرن صورهنّ عاريات على أحد المواقع الالكترونيّة المعروفة في هذا المجال، ونادراً ما يلجأن الى استخدام صور مزيّفة.

 

أما البدل الذي يتقاضونه لقاء ممارسة الجنس فيصل في بعض الأحيان الى 500 دولار أميركي.

 

ورأى أنّ هذه الظاهرة باتت تحت المراقبة الشديدة، وقد تمكّنت القوى الأمنيّة من توقيف أكثر من فتاة تمّ ترحيلهنّ الى بلادهنّ، بعد اتخاذ الإجراءات القانونيّة اللازمة.

 

ويشير المصدر الأمني  الى أنّ عدد اللواتي يمارسن الدعارة في لبنان من الجنسيّة السوريّة بات كبيراً جدّاً، ويُعدّ بالآلاف، ويضاف إليهنّ فتيات من جنسيّات عربيّة أخرى، مثل الأردنيّة والعراقيّة، ما يجعل إمكان ضبط هذا النوع من الدعارة بشكلٍ تام أمراً مستحيلاً، وفق تعبير المصدر.

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. و النعم من لبنان واهلها و الي فتح الباب و له السبق التاريخي الحريري الاب على ما اذكر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *